الرئيسية » اخبار » تستمر عمليات اغتيال الناشطين في تركيا

تستمر عمليات اغتيال الناشطين في تركيا

لقيت المعارضة والكاتبة السورية، عروبة بركات، حتفها مع ابنتها الإعلامية، حلا بركات، في مدينة اسطنبول التركية. وعثرت الشرطة التركية على جثتيهما ليل الخميس في شقتهما بمنطقة اسكودار في اسطنبول الآسيوية.

ولم يصدر بعد أي تصريح رسمي حول تفاصيل الحادث عن الشرطة.

ونعى العديد من الناشطين السوريين عروبة وابنتها. وأعلنت أختها شذى بركات على صفحتها على الفيسبوك مقتلها، كاتبة: “اغتالت يد الظلم والطغيان أختي الدكتورة عروبة بركات وابنتها حلا بركات في شقتهما في اسطنبول.

وأضافت تحت عبارة “طعناً بالسكاكين”: كانت طوال أربعين عاماً تكتب المانشيت في الصفحة الأولى. وتلاحق المجرمين وتفضحهم، واليوم اسمها واسم حلا في مانشيت الصفحة الأولى”.

إلى ذلك، اتهمت في معرض نعيها لأختها نظام البعث باغتيالها (في إشارة إلى النظام السوري)، قائلة إنه “شردها منذ الثمانينيات إلى أن اغتالها أخيراً في أرض غريبة”.

يذكر أن عروبة ناشطة سورية معارضة للنظام السوري، انضمت للمجلس الوطني المعارض في وقت سابق، وعرفت بمواقفها المناصرة للثورة السورية والناقدة لمؤسسات المعارضة. أما حلا فصحافية في مؤسسة “أورينت” السورية.

والجدير بالذكر أنها ليست الحادثة الأولى من استهداف الناشطين في تركيا فقد تم اغتيال كلاً من زاهر الشرقاط في مدينة غازي عيتناب في شهر ابريل من العام الفائت وناجي الجرف في شهر ديسمبر 2015

شاهد أيضاً

وفاة الأديب السوري “فاضل السباعي” في دمشق

توفي الأديب والناشر السوري الكبير “فاضل السباعي” عن عمر يناهز 91 عاما فى دمشق، بعد ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *