تسع سنوات على تفـ.ـجير خلية الأزمـ.ـة والحقيقة غائبة.. كيف قُـ.ـتل راجـ.ـحة وتركماني وبختيار وشوكت؟

تسع سنوات على تفـ.ـجير خلية الأزمـ.ـة والحقيقة غائبة.. كيف قُـ.ـتل راجـ.ـحة وتركماني وبختيار وشوكت؟

وكالة-ثقة – فريق التحرير

يُصادف اليوم الأحد 18 تموز/يوليو، الذكرى السنوية التاسعة لتفـ.ـجير “خلية إدارة الأزمـ.ـة” وسط العاصمة “دمشق”، والذي لفّ الغموض حوله حتى هذه اللحظة، لحساسية الموقع “ساحة الروضة”، والشخصيات الرفيعة التي استُهـ.ـدفت منذ ذلك الحين.

وسرعان ما تكشفت وقتها مخلـ.ـفات الانفـ.ـجار ليتم تأكيد مقـ.ـتل وزير الدفـ.ـاع، العماد داوود راجحة، وصهر الأسد ونائب وزير الدفـ.ـاع، آصف شوكت، ورئيس مكتب الأمـ.ـن القـ.ـومي، هشام بختيار، ورئيس إدارة الأزمة حسن تركماني.

كانت تلك الحادثة هي الأكبر والأهم في تاريخ سوريا، والتي كانت كفيلة بأن تسقـ.ـط نظام الأسد، باعتبار الشخصيات آنفة الذكر هي الأرفع والأهم على مستوى نظام الأسد.

وبعد ساعات من الحـ.ـادثة تكشفت الأنباء بأن الاجتماع ضـ.ـم الشخصيات السابقة الذكر مع أعضاء الخلية المُشكلة لقمع الثورة السورية في ذلك الوقت، والتي كانت مقتصرة على السلمية، ومسـ.ـلحة في بعض المناطق جرّاء انتهـ.ـاكات أمن النظام وجنـ.ـوده في بعض المناطق السورية.

وبعد الإعلان عن حصـ.ـيلة الانفـ.ـجار ونعوة وسائل إعلام النظام للشخصيات المقـ.ـتولة واتهام فصـ.ـائل الجيـ.ـش الحر بتنفـ.ـيذ الهجـ.ـوم، عيّن الأسد فـ.ـور إصـ.ـدار النعوة، العماد “فهد جاسم الفريج” وزيراً للدفـ.ـاع، وعلي مملوك رئيس الأمـ.ـن القومي.

وتتضـ.ـارب الأنباء منذ العام 2012 حول شخصية منفـ.ـذ عمـ.ـلية تفـ.ـجير مبنى الأمـ.ـن القومي في دمشق، إذ ذكـ.ـرت مـ.ـصادر روسية وقتها، أن أحد حـ.ـراس رئيس مكتب الامـ.ـن القومي السوري اللـ.ـواء هشام بخيتار هو من نفـ.ـذ التفـ.ـجير عبر حـ.ـزام ناسـ.ـف كان يرتديه.

وأوضح المـ.ـصدر أن الحـ.ـارس وهو ضـ.ـابط صف، دخل إلى قاعة الاجتماع، وهـ.ـاجم المجتمعين لنسف الحـ.ـزام، ما دفـ.ـع بالعماد آصف شوكت إلى سحبه وابعاده عمن كان بالقرب من الانتحاري، الذي أقدم في هذه اللحـ.ـظة على تفـ.ـجير الحـ.ـزام.

وفي روايات أخرى، أفادت بأن منـ.ـفذ العمـ.ـلية هو شخص من دائرة الحـ.ـرس الخـ.ـاص المقربة من بشار الأسد، للتخلص من تلك الشخصيات التي كانت تنوي الانقـ.ـلاب عليه.

وكانت نقـ.ـلت وسائل إعلام عن مصـ.ـدر أمـ.ـني سوري لم تذكر اسمه قوله إن الانتحاري الذي فجر العبـ.ـوة الناسـ.ـفة كان حـ.ـارسا خاصا في الدائرة المقربة من الأسد.

حسن تركماني
ولد حسن تركماني في مدينة حلب، وشغل معاون نائب بشار الأسد ورئيسا لخلية إدارة الأزمـ.ـة، وقـ.ـتل عن عمر ناهز 77 عاماً، وكان شغل مناصب عدة في صفوف جيـ.ـش الأسد منها رئاسة الأركان.

داوود راجحة
ينحدر راجحة، من منطقة عربين في ريف دمشق، وشغل وزيراً للدفاع وعين في منصبه في 8 آب 2011 في حكومة عادل سفر، وأعيد تعيينه بنفس المنصب في 23 حزيران 2012 في حكومة رياض حجاب، واستمر في منصبه حتى مقتله في التفجير.

آصف شوكت
ينحدر أصف شوكت، من محافظة طرطوس، وشغل نائباً لوزير الدفـ.ـاع، العماد داوود راجحة، وشغل منـ.ـصب مدير الاستخـ.ـبارات العسـ.ـكرية في 2005، ورفع إلى رتبة عماد في تموز 2009 وأصبح نائباً لرئيس الأركان، وفي آب 2011 تم تعيينه نائباً لوزير الدفـ.ـاع.

هشام بختيار
ينحدر هشام بختيار من محافظة دمشق، وعيّن رئيساً لمكتب الأمـ.ـن القومي، وشغل سابقاً منـ.ـصب مدير إدارة المخـ.ـابرات العامة، وقـ.ـتل بعد يومين من التفـ.ـجير إثر الجـ.ـروح البليـ.ـغة التي تعـ.ـرض لها.

وحتى اليوم لم يعلن نظام الأسد عن تفاصيل عمـ.ـلية التفـ.ـجير، ويلف الغمـ.ـوش حولها حتى تاريخ كتابة هذا التقرير

فبرأيك من المستفيد من ذاك التفـ.ـجير؟

ومن هي الجـ.ـهة المنفذة؟

زر الذهاب إلى الأعلى