الرئيسية » اخبار » تشكيل غرفة عمليات رص الصفوف في مدينة درعا

تشكيل غرفة عمليات رص الصفوف في مدينة درعا

تتصاعد وتيرة الاشتباكات في درعا جنوبي سوريا بين قوات النظام والميليشيات الأجنبية من جهة والفصائل المقاتلة من جهة أخرى، وذلك بالتزامن مع إعلان الأخيرة عن تشكيل غرفة عمليات جديدة وإلحاق خسائر فادحة بقوات الأسد وسط غارات عنيفة استهدفت مخيم درعا.
رص الصفوف
وأعلنت فصائل من الجيش السوري الحر، أمس الأحد، عن تشكيل غرفة عمليات “رص الصفوف” في بلدة النعيمة شرق محافظة درعا، ، بهدف صد محاولة قوات النظام والميليشيات الموالية له التقدم إلى أحياء المدينة الخارجة عن سيطرة الأخيرة.

وأصدر المكتب الإعلامي لغرفة العمليات الجديدة بياناً جاء فيه “نظراً لما يمر به الجنوب السوري من تحشدات من قبل الميلشيات الطائفية، والتهديد والوعيد بإعادة احتلال الجنوب كاملا، ونزولاً عند رغبة أهلنا في توحيد الصف لمواجهة هذا العدوان، نعلن عن تشكيل غرفة عمليات (رص الصفوف) في بلدة النعيمة”.

وقال المكتب الإعلامي لـ”فرقة فلوجة حوران” التابعة للجيش السوري الحر، براء مفعلاني: “إن الغرفة تضمن كل “فرقة فلوجة حوران، فرقة أسود السنة، جيش الثورة، فوج المدفعية، لواء المعتصم بالله”، لافتاً أن جميع الفصائل المذكورة تشارك في صد محاولة تقدم قوات النظام، وأضاف “مفعلاني” أن هدف الغرفة صد هجمات قوات النظام والميليشيات الطائفية المساندة له، إضافة للتنسيق مع غرفة عمليات “البنيان المرصوص”، لاستكمال معركة “الموت ولا المذلة” بحسب ما أوردت وكالة “سمارت”.

كذلك أعلنت غرفة عمليات البنيان المرصوص عن تمكن مقاتليها من استعادة كافة النقاط التي خسروها على جبهات مخيم درعا بمدينة درعا، مؤكدة قتل وجرح العديد من عناصر الأسد، بالرغم من القصف الجنوني الذي طال أحياء المدينة.

استهداف تجمعات الأسد
وتلى ذلك استهداف غرفة عمليات رص الصفوف لتجمعات الميليشيات الأجنبية في حاجز المجبل شرقي درعا بالمدفعية الثقيلة، كما أعلنت عن تصديها لمحاولة الميليشيات الأجنبية التقدم باتجاه عدة محاور على تخوم بلدة النعيمة بريف درعا الشرقي، كما حاولت ميلشيات أجنبية مرافقة لقوات النظام التقدم باتجاه مخيم درعا بغطاء جوي روسي.

في غضون ذلك وردت أنباء عن انسحاب الحرس الجمهوري والفرقة الرابعة بسبب خلافات حادة على أثر سقوط عشرات القتلى والجرحى على جبهة المخيم.

قصف مخيم درعا
بالمقابل قصفت طائرات مروحية للنظام المدنيين في مخيم درعا جنوب سوريا بالبراميل المتفجرة، في حين وردت ووردت أنباء من الدفاع المدني عن استهداف المخيم بقنابل النابالم الحارق.

وتأتي هذه التطورات بعد إعلان غرفة عمليات البنيان المرصوص أمس لأحد، عن مقتل 10 عناصر من ميليشيا “حزب الله” خلال اشتباكات مع الفصائل المقاتلة في حي سجنة بمدينة درعا، ضمن معركة “الموت ولا المذلة”.

الجدير بالذكر، أن الفصائل المقاتلة أعلنت 12 شباط الماضي، بدء معركة ضد قوات الأسد في حي المنشية بدرعا البلد، حيث أطلقت مؤخراً المرحلة الرابعة من معركة “الموت ولا المذلة” التي تشرف عليها “غرفة عمليات البنيان المرصوص”، وذلك رداً على محاولات قوات الأسد السيطرة على معبر درعا الحدودي مع الأردن، حيث باتت الفصائل تسيطر على نحو 95%من مساحة حي المنشية بدرعا البلد.

شاهد أيضاً

حلب.. شهيد بانفجار لغم أرضي بريف عفرين

استشهد مدني وأصيبت سيدة بجروح، صباح اليوم السبت، جراء انفجار لغم أرضي في محيط مدينة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *