تصريح أمريكي حول قضية دخول المساعدات اﻹنسانية من “باب الهوى” شمال إدلب

وكالة ثقة

أكدت الولايات المتحدة اﻷمريكية التزامها بإيجاد حل سياسي للصراع ومحاربة تنظيم داعـ.ـش وتسهيل تدفُّق المساعدات الإنسانية إلى سوريا؛ في إشارة إلى محاولة روسيا إغلاق نقطة باب الهوى الحدودية مع تركيا شمال إدلب.

وكانت روسيا والصين قد استخدمتا في تموز/ يوليو “حق النقض” في مجلس الأمـ.ـن الدولـ.ـي لتقليص عدد نقاط المسموح بإدخال المساعدات الإنسانية منها دون موافقة النـ.ـظام السوري، وحصرها في نقطة واحدة بمعبر “باب الهوى”.

ومن المقرر أن ينتهي تصريح الأمم المتحدة لاستخدام هذا المعبر في تموز/ يوليو وسط أنباء عن نية روسيا والصين منع تمديد عمله بما يهدد الملايين في إدلـ.ـب والشمال السوري.

وقال مساعد وزير الخارجية الأمريكية بالإنابة “جوي هود” إن بلاده ملتزمة بدعم حل سياسي للصراع السوري، مشيرا إلى “كون الولايات المتحدة رائدة في الاستجابة الإنسانية السورية والعمل مع الدول ذات التفكير المماثل لضمان استمرار تدفُّق المساعدة عبر الحدود إلى سوريا” و”بدعم التحـ.ـالف العالمي لهزيمة تنظيم داعـ.ـش ودعم الاستقرار في شمال شرقي سوريا”.

وكانت المندوبة الأمريكية في مجلـ.ـس اﻷمـ.ـن قد طالبت في جلسة آذار/ مارس الماضي بإعادة فتح المعابر لإيصال المساعدات الإنسانية عبد الحدود السورية والتي أغلقت منذ 2020 بسبب الفيـ.ـتو.

زر الذهاب إلى الأعلى