تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

تطوّر خطير.. أردوغان يُلمح لعمل عسكري في سوريا ويوجه رسالة قوية إلى روسيا

لمح الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بشن همل عسكري في سوريا، لإخراج كن وصفهم بالإرهابيين على أراضيها، في إشارة إلى قوات سوريا الديمقراطية “قسد”.
وقال أردوغان خلال كلمة له خلال حضوره اجتماع الكتلة النيابية لحزب العدالة والتنمية في مقر البرلمان بالعاصمة أنقرة، إن استهداف روسيا مركز لتأهيل “الجيش الوطني السوري” في إدلب، مؤشر على عدم دعمها للسلام الدائم والاستقرار بالمنطقة.
وأوضح أردوغان أنه ينبغي على الذين يلتفون للسيطرة على أراضي سوريا والذين يتخلفون عن مكافحة “داعش” مثلنا أن يتخلوا عن هذه المسرحية.
وأشار إلى أنه إذا لم يتم الوفاء بوعود إخراج الإرهابيين -قوات قسد- من الخطوط التي حددناها في سوريا، فلدينا الحق في إخراجهم متى أردنا.
وأكّد أردوغان على أن بلاده قادرة على تطهير سوريا بأكملها من التنظيمات الإرهابية إنْ لزم الأمر.
وتأتي تصريحات أردوغان، عقب ساعات من تعليق المندوب التركي على قيام طائرات روسية باستهداف معسكرا تدريبيا للجبهة الوطنية للتحرير والذي تعد أبرز مكونات الجيش الوطني السوري بالقرب من مدينة كفرتخاريم غرب إدلب، والتي أسفرت عن استشهاد ما يزيد عن 40 عنصرا، وإصابة ما يزيد عن 80 آخرين.
ومطلع تشرين الأول الجاري، هدد أردوغان بشن عملية عسكرية جديدة لتطهير الشمال السوري من الإرهابيين، في حال لم تلتزم الأطراف الضامنة لتلك التنظيمات الإرهابية، بوعودها التي قطعتها لتركيا بهذا الخصوص.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى