تظهر للمرة الأولى.. الكشف عن معلومات سرية وخطـ.يرة عن الجـ.ـولاني

وكالة ثقة

كشفت هيـ.ـئة تحـ.ـرير الشام في إدلب، اليوم الأحد، عن معلومات متعلقة بزعيـ.ـمها، الجـ.ـولاني، تتضمن تفصيلات عدة تنشر للمرة الأولى.

وقالت تح.ـرير الشام إن الجـ,ولاني: “ولد في العاصمة السعودية الرياض ببلاد الحرمين سنة 1982 وبقي هناك حتى سن السابعة، ثم عاد إلى سوريا مع عائلته، ونشأ في دمشق وتحديداً بحي المزة”.

وتابعت: “سافر إلى العراق عام 2003 وبقي فيها 8 سنوات إلى أن عاد إلى سوريا بالتزامن مع بداية الثورة”.

وأضافت أنه “قبل سفره إلى العراق بدأ بدراسة الإعلام في جامعة دمشق قسم التعليم المفتوح إلا انه لم يكمل دراسته بسبب سفره إلى العراق”.

وأشارت تحـ.ـرير الشـ.ـام إلى أن المنعطف الذي غير حياته كان نصيحة من أحد الأشخاص حيث نصحه بالذهاب إلى المسجد والمواظبة على صلاة الجماعة

موضحةً أنه لازم شيخاً بعد ذلك ودرس على يده التفسير وسير الأنبياء وتعاليم الدين الحنيف.

وحول نشاطه العسـ.ـكري ذكرت أنه عمل في الموصل مع جماعة صغيرة ثم تبع مجموعة أخرى تحت قيادة، أبو مصـ.عب الزرقـ.ـاوي.

وأضافت أنه “قبـ.ـض عليه في الموصل عام 2006 وسـ.ـجنه الأمريكان في كل من “أبو غـ.ـريب” و”بوكا” و”كوبر” ثم تم تسليمه بعدها إلى القوات العراقية والتي سجـ.ـنته بدورها في “التاجي”
حيث بقي خمس سنوات كاملة قبل أن يطلق سـ.ـراحه عام 2011.

ولفتت تحـ.ـرير الشام إلى أنه درس داخل السجـ.ـن التفسيـ.ـر واللغة العربية، وقالت أنه كان يسعى لتصحيح المفاهيم الخاطئة لدى السـ.ـجناء ويحدثهم عن توقعاته للتغييرات في المنطقة بالمستقبل.

وتابعت أنه بعد خروجه من سجـ.ـن “التاجي” في الشهر الثالث من عام 2011 تم وضع مشروع للعمل بسوريا وعاد إليها بعد أشهر من بداية الثـ.ـورة.

زر الذهاب إلى الأعلى