جعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظامإسرائيل أجّلت استهداف إيران.. طهران استعدت في سوريامأساة في دمشق: وفاة 4 أشخاص من أبناء الحسكة في جريمة قتل مروعةبرشلونة يواجه مشكلات عقب الخروج من دوري الأبطالالعفو الدولية” توثق انتهاكات بحق محتجزين شمال شرق سورياأمريكا وأوروبا تدرسان فرض المزيد من العقوبات ضد إيرانبغالبية ساحقة.. النواب الأمريكي يقرّ مشروع قانون “الكبتاجون 2”“الإدارة الذاتية” تستقبل أول دفعة لاجئين سوريين مرحلين من العراق40 عامًا مضيفًا للحجاج.. وفاة السوري إسماعيل الزعيمالأوقاف السورية تنهي إجراءات تسجيل الحجاج لموسم 2024أمريكا تتوقع هجومًا إسرائيليًا ضد إيران في سورياخمسة مصابين إثر هجوم بمسيّرة انتحارية لقوات النظام غربي حلبإسرائيل تؤكد أن الهجوم الإيراني لن يمر دون ردالسويد تبدأ محاكمة عميد سابق في “الجيش السوري”

تفاعل كبير بإجابة طالب عن سؤال في الامتحان .. كيف أعرب لفظ الجلالة؟

وكالة ثقة

أشاد رواد مواقع التواصل الاجتماعي بتصرف طالب أردني امتنع عن إعراب لفظ الجلالة “مبني للمجهول” تأدباً مع الله.  

وضجّت مواقع التواصل بتداول ورقة إجابة أحد طلاب المدارس الحكومية الأردنية في امتحان اللغة العربية، والتي طلب منهم فيها إعراب “خُلق الإنسانُ من عَجَل”.

وأوضح الطالب في إجابته أنه امتنع عن إعراب كلمة “الله” بأنها فاعل مبني للمجهول تأدباً مع لفظ الجلاله واكتفى بإعراب كلمة “خلق”، بأنّها فعل ماض لم يسمَّ فاعله.

وأثار تصرف الطالب إعجاب الكثيرين، كما حظي بإعجاب مدرس المادة الذي منحه الدرجة الكاملة في الامتحان، معلّقاً على ما كتبه بالقول: “بارك الله في أدبك وعلمك.. أحسنت”.

ولاقت ورقة الإجابة رواجاً كبيراً عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ولاقت صدى واسعاً، وقال رواد مواقع التواصل إن الطالب حسن الأخلاق التربية، وأنه اقتدى بعلماء النحو السابقين الذين يمتنعون عن إعراب “الله” تأدباً، لافتين إلى أن أساتذة هذا الزمن علمونا أن القاعدة تنطبق على كل اسم علم ولم يستثنوا المولى عز وجل.  

وقال أحد النشطاء إن هذا السلوك ـ أي الأدب مع الله ـ سبقه إليه عالم رباني، وهو الشيخ محمد الغزالي الذي قال: سألني مدرس النحو وأنا طالب في المرحلة الابتدائية قائلاً: أعرب يا ولد: “رأيت اللهَ أكبرَ كل شيء” فقلت على عجل: رأيتُ: فعل وفاعل، والله منصوب على التعظيم!، وأضاف “الغزالي”، حدثت ضجة من الطلبة، ونظرت مذعوراً إلى الأستاذ، فرأيت عينيه تذرفان بالدموع! كان الرجل من القلوب الخاشعة، وقد هزّه أني التزمت الاحترام مع لفظ الجلالة كما علموني، فلم أقل إنه مفعول أول، ودمعت عيناه تأدُّباً مع الله!

وأكدت بعض التعليقات أن وراء هذا الطالب أم وأب احسنوا تربيته فعلاً، مشددين أنه من المحرج وضع الآيات القرانية مواضع الإعراب.

زر الذهاب إلى الأعلى