تقرير: السعودية ستبدأ التطبيـع مع نظـام اﻷسـد خلال أيام

وكالة ثقة

كشفت صحيفة “الغادريان” البريطانية، عن مساعٍ سعودية لتطبيع العلاقات مع نظـام اﻷسد في وقت قريب.

ونقلت الصحيفة عن “مسؤول سعودي طلب عدم كشف هويته” أن التطبـيع “يحتمل أن يبدأ بعد وقت قصير من عيد الفطر” موضحاً أن “هذا الأمر مخطط له منذ فترة، ولكن لم يحدث تقدم”.

وأضاف المصدر أن تغير وتطور الأحداث على الصعيد الإقليمي، سمح بما أسماه “الانفتاح” وإعادة العلاقات تدريجياً مع النظـام السـوري.

كما أكدت الغارديان مارشح من معلومات حول زيارة رئيـس المخـابرات السعودية، خالد الحميدان،

برفقة وفد من المسؤولين إلى دمشق واللقاء بنظيره في النظـام السـوري علي مملوك وبشـار اﻷسـد يوم الإثنين الفائت وهو ما لم يعلّق عليه أي من الجانبين حتى اليوم.

وأكدت “الغارديان” أن هذه الخطوة ستكون بمثابة دفعة كبيرة للأسـد، في ظل الوضع الصعب الذي يعيشه وخصوصا مع اقتراب موعد “الانتخابات” مشيرة إلى الخصومة مع طهـران حليفه الرئيسي.

وبذلك تكون السياسة السعودية في سوريا قد تغيرت بشكل جذري خلال العامين الماضيين من دعم الفصـائل العسـكرية المقاتلة ضد النـظام إلى إعادة العلاقات معه.

ولا يمكن – وفقاً للصحيفة – النظر إلى اﻷمر بمعزل عن الحليفين الإقليميين، مصر والإمارات، اللتين تسعيان لتوطيد العلاقات مع النظـام السـوري.

كما ربطت بين تلك الخطوة وبين الرسالة اﻹيرانيـة التي أرسلها المسؤولون الإيرانـيون في أواخر آذار الماضي، إلى القيادة السعودية من خلال مبعوث عراقي، يشيرون فيها إلى أن بلادهم تريد إنهاء الاحتكاك مع المملكة.

يذكر أن روسيـا تقود جهوداً دبلوماسيـة ﻹعادة العلاقات العربية مع النظـام وإعادته إلى مقعد سـوريا في الجامعة العربية وقد كثفت مؤخراً من محادثاتها مع تلك الدول.

زر الذهاب إلى الأعلى