النشاط الإيراني في سوريا قبل العام 2011بين التهديدات الروسية…. والبحث عن بدائل…. هل ستعاني أوروبا شتاء قارساًإيران تبدأ ببناء مستودعات ومخابئ تحت الأرض في مصياف غربي حماة (خاص)تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)

تقرير: بوتين يخسر أحد حلفاءه بعد الغزو

تقرير: بوتين يخسر أحد حلفاءه بعد الغزو

سلّطت شبكة “سي أن بي سي”، اﻹخبارية اﻷمريكية الضوء على موقف الرئيس المجري فيكتور أوربان، الذي رأت فيه انقلابا على التحالف مع بوتين.

وقالت الشبكة في تقرير إن بوتين خسر حليفاً له في الاتحاد الأوروبي حيث يرتقب أن يدعم الرئيس المجري كل قرارات الاتحاد الأوروبي ضد صديقه السابق (بوتين)، بعدما بعث إشارات عن ذلك.

وأبدى أوربان قبوله لاستقبال اللاجئين الأوكرانيين إثر الغزو الروسي لبلادهم، رغم أن الحكومة المجرية معروفة بسياستها الصارمة المناهضة للمهاجرين.

ونوّه التقرير بوجود علاقة ودّية تربط أوربان، الموجود في السلطة منذ 2010، ببوتين بالموازاة مع تململ علاقاته مع الاتحاد الأوروبي.

وفتحت المجر حدودها أمام الأوكرانيين الفارين من الحرب، ووفقًا للمفوضية العليا للاجئين التابعة للأمم المتحدة، عبر ما يقارب 85 ألف شخص الحدود لاستقبالهم.

وبحسب التقرير فإن الرئيس المجري، هو أحد أكبر حلفاء بوتين في الاتحاد الأوروبي، وكثيراً ما عارض مواقف الاتحاد الذي ينتمي إليه والتي لا تتماشى مع مصالح موسكو.

وكانت المجر أول دولة في الاتحاد الأوروبي تشتري لقاح سبوتنيك الروسي المضاد لكورونا، على الرغم من عدم اعتماده من قبل المنظمين الأوروبيين.

كما كانت بين بوتين وأوربان، صفقات تجارية وأخرى في مجال الطاقة أيضاً على مدى العقد الماضي، حيث زادت المجر حصتها من واردات الغاز الطبيعي الروسي، من 9.070 مليون متر مكعب في عام 2010 إلى 17.715 مليون متر مكعب في عام 2019.

ومع بداية الغزو الروسي فقد اختار أوربان حتى الآن الاتحاد الأوروبي و”أدار ظهره لصديقه” حيث أن رد رئيس الوزراء المجري، فاجأ العديد من الخبراء السياسيين، فبخلاف ما كان منتظراً، أعلنت الحكومة المجرية أنها تدعم طلب عضوية أوكرانيا في الاتحاد الأوروبي، وإصدار الاتحاد لعقوبات صارمة ضد الأوليغارشية الروسية والاقتصاد الروسي.

زر الذهاب إلى الأعلى