تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

تقرير روسي يوثق حالات الخوف والتخبط في صفوف قوات الأسد على جبهة جوبر

تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، الأربعاء، فيديو نشرته قناة روسية، يظهر شراسة المعارك في محاور جوبر وعين ترما شرقي العاصمة دمشق.

التقرير الذي أعده مصور صحفي روسي، مرافق لقوات الأسد أثناء الحملة العسكرية الأخيرة على حي جوبر الدمشقي، يظهر حالة الخوف والتخبط والذعر، التي بدت ظاهرة على عناصر قوات الأسد.

كما يرصد الفيديو مناشدات أطلقها العناصر عبر أجهزة اللاسلكي، إلى قادتهم الميدانيين، وأوامر للانسحاب من النقطة التي شهدت اشتباكات وحالات قنص واسعة، تخللها سقوط عدد من القتلى في صفوف قوات الأسد.

ولليوم الـ 23 على التوالي، تشن قوات الأسد مدعومة بميليشيات شيعية حملة عسكرية غبير مسبوقة، على حي ترما وبلدة عين تركا المجاورة شرقي العاصمة دمشق.

وينتشر في محاور جوبر وعين ترما، فيلق الرحمن التابع للجيش السوري الحر، حيث أحبط محاولات احتلال نقاط على أطراف بلدتي عين ترما وزملكا من جهة المتحلق الجنوبي، وذلك بهدف محاصرة جوبر آخر الأحياء المحررة في شرقي دمشق، وبالتالي قطع طريق الإمداد الوحيد من الغوطة الشرقية إلى جوبر، كما توضح الخريطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى