تقرير يتحدث عن سـ.ـرقة مصارف لبنانية مساعدات أممية للاجئين السوريين

وكالة ثقة

اتـ.ـهم تحقيق أجرته مجلة “طومسون رويترز” الكندية من إعداد الصحفي السوري المقيم في بيروت، تيمور أزهري، المصارف اللبنانية بـ”ابتلاع” ما لا يقل عن 250 مليون دولار من أموال المساعدات الإنسانية الأممية المخصصة للاجئين والمجتمعات الفقيرة في البلاد.

وأكد مسؤول إغاثة ودبلوماسيان من الدول المانحة للبنان، أن “ما بين ثلث ونصف المساعدات النقدية المباشرة التي قدمتها الأمم المتحدة في لبنان امتصـ.ـتها البنوك منذ بداية الأزمة عام 2019”.

وأضاف المسؤول الإغاثي أنه خلال عام 2020 والأشهر الأربعة الأولى من عام 2021، “استبدلت البنوك الدولارات التي استلمتها من وكالات الأمم المتحدة بما يعادلها بالليرة اللبنانية على سعر صرف أقل بمعدل 40 بالمائة في المتوسط من سعر السوق، وتلقى لبنان نحو 1.5 مليار دولار من المساعدات الإنسانية خلال العام 2020”.

في المقابل، اعتبر أمين سر جمعية المصارف اللبنانية، تنال الصباح، في حديث لموقع “الحرة”، أن “الجمعية لا علاقة لها بهذا الأمر”.

وأوضح الصباح أن “الاتهامات الواردة في التقرير تعني المصارف التي تلقت الأموال من منظمات ومؤسسات دولية”، قائلا إنه لا يعلم كيف تعاملت هذه المصارف مع ما تلقته من تحويلات بالدولار فيما يخص اللاجئين.

وتعتبر السلطات اللاجئين السوريين “أفرادا نازحين مؤقتا” سيعودون في وقت ما إلى ديارهم أو عليهم المغادرة إلى بلد ثالث.
يشار إلى أن عدد السوريين في لبنان يبلغ حوالي مليون ونصف مليون سوري، يعيش قسم كبير منهم في مخيمات تفتقر لأدنى مقومات العيش.

زر الذهاب إلى الأعلى