تقرير يكشف عن خلاف بين إسرائيل وأمريكا بشأن إيران

تقرير يكشف عن خلاف بين إسرائيل وأمريكا بشأن إيران

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية، عن طلب مسؤولين أمريكيين من إسرائيل الامتناع مهاجمة المنشآت النووية الإيرانية ، فيما تصر تل أبيب على مواصلة عملياتها.

وقالت الصحيفة إن الأمريكيين حذروا نظراءهم الإسرائيليين من أن الهجمات المتكررة على المنشآت النووية الإيرانية قد تكون مرضية من الناحية التكتيكية، لكنها في النهاية تأتي بنتائج عكسية.

ونقلت عن “مسؤولين مطلعين على المناقشات التي جرت وراء الكواليس” أن المسؤولين الإسرائيليين، لا يعتزمون الاستسلام، وتجنبوا التحذيرات من أنهم ربما يشجعون، فقط، إعادة بناء متسارع للبرنامج النووي.

وأشارا إلى خلافات بين أمريكا وإسرائيل حول فوائد استخدام الدبلوماسية بدلًا من الإجبار ، فيما أبلغ مسؤولون أمريكيون نظراءهم الإسرائيليين، أنه سيكون من المستحيل استخدام الأسلحة السيبرانية لإبطاء البرنامج النووي لإيران.

كما ورد أن الولايات المتحدة وإسرائيل فعلت ذلك في عملية مشتركة في عامي 2009- 2010، باستخدام فيروس الكمبيوتر STUXNET ، الذي ألحق أضرارا ببرنامج إيران.

وبحسب الصحيفة فإن المسؤولين الإسرائيليين رفضوا الطلب، وأصروا بشدة على التحرك ضد طهران، إذا لزم الأمر ، فيما تحدث التقرير عن اغتيال عملاء المخابرات الإسرائيلية لكبار علماء إيران النوويين، وكذلك عن وقوفها وراء انفجارات كبيرة طالت أربع منشآت نووية إيرانية.

زر الذهاب إلى الأعلى