تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

تيلرسون:نسعى لتكون سوريا موحدة

شدد وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، الثلاثاء، أن على إيران سحب ميليشياتها وأتباعها من سوريا، مكرراً موقف بلاده بأنه لا مكان لبشار الأسد في مستقبل سوريا.

“تيلرسون” وخلال مؤتمر صحفي بواشنطن، عرض فيه حصيلة سبعة أشهر من عمل وزارته، قال إن بلاده حريصة على التعاون مع روسيا من أجل استقرار سوريا، شريطة أن تغادرها القوات الإيرانية، وكتابة دستور جديد، وإجراء انتخابات ديمقراطية حرة.

وأضاف الوزير الأمريكي، أن بلاده تعمل مع روسيا من أجل استقرار سوريا، ومنع حدوث حرب أهلية بعد هزيمة تنظيم الدولة في سوريا.

وأكد أن بلاد تسعى لتكون سوريا موحدة، تضع أسساً لدستور وانتخابات وقيادة جديدة.

وتطرق “تيلرسون” إلى اتفاقات التهدئة في سوريا، حيث أعرب عن أمله في تكرار نموذج مناطق خفض التصعيد في أجزاء أخرى من سوريا.

وقبل نحو شهر، تم الإعلان عن اتفاق وقف إطلاق النار في جنوب سوريا، والذي يشمل محافظتي ودرعا والقنيطرة، حيث أُعلن عن هذا الاتفاق بعد اجتماع عُقد في مدينة هامبورغ الألمانية بين ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين، على هامش قمة “مجموعة العشرين”.

وحول مصير بشار الأسد، قال وزير الخارجية الأمريكي إن وجهة نظر الولايات المتحدة تؤكد أنه لا مستقبل للأسد في حكم سوريا، مشدّداً في الوقت نفسه على أن بلاده لم تغير موقفها من النظام السوري، بمعنى أنها ما تزال متمسّكة بعدم وجود مستقبل لبشار الأسد في الحكم بسوريا.

ويعتبر الخلاف بشأن مصير الأسد السبب الرئيسي وراء فشل جهود ايجاد حل للمسألة السورية التي دخلت عامها السابع، حيث تصر المعارضة على أن أي اتفاق سلام يتعين أن يتضمن رحيل الأسد عن السلطة مع بدء المرحلة الانتقالية؛ في حين يقول نظام الأسد وروسيا إن الاتفاقات الدولية التي تضمن عملية السلام لا تتضمن أي عبارة تشير إلى ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى