جريـ.ـمـ.ـة لم يسـ.ـبـ.ـق لها في سوريا.. امــ.ـرأة تستـ.ـخـ.ـدم جـ.ـثـ.ـة طفـ.ـلها لنـ.ـقـ.ـل المـ.ـخـ.ـدرات في دمشق

وكالة ثقة

ألقت وزارة داخلية نـ.ـظام الأسد، اليوم الخميس 3 حزيران/يونيو، القـ.ـبض على امرأة استخدمت جـ.ـثة طفـ.ـلها لنقل المخـ.ـدرات، في جريـ.ـمة بشـ.ـعة شغلت مواقع النواصل الإجتماعي.

وبحسب وزارة داخلية النظام فإن الجـ.ـهات المختصة ألقت.ـت القبض على امرأة مـ.ـدمت.ـنة على تعـ.ـاطي (الكـ.ـوكـ.ـاييـ.ـن) منذ خمس سنوات برفقة زوجها، قبل أن تنتقل لتعـ.ـاطي مادة الهـ.ـيرويـ.ـن المخـ.ـدرة، وأنها عملت بتجـ.ـارة المخـ.ـدرات لتأمين ثمـ.ـن الجـ.ـرعـ.ـات التي تتعـ.ـاطاها.

ونشرت خارجية النظام تسجيلاً للمرأة، قالت خلاله، “إنها استمرت بتعـ.ـاطي المخـ.ـدرات أثناء فترة حمـ.ـلها، ثم عمدت إلى الإجـ.ـهـ.ـاض في الشهر الثامن من الحـ.ـمـ.ـل عن طريق أخذ حبـ.ـوب إجـ.ـهـ.ـاض، وعندما خرج الجـ.ـنين من بطـ.ـنها ميـ.ـتاً أخذته من المسـ.ـتشفى إلى المنزل عوضاً عن دفـ.ـنه، ووضعته في ثلاجـ.ـة المنزل لاستخدامه في نقل المخـ.ـدرات.

ووفقاً للاعترافات فإنها كانت تضع المخـ.ـدرات في ثياب طفـ.ـلها أثناء التوصيل من مناطق ريف دمشق إلى داخل المدينة، في محاولة لمـ.ـنع إثـ.ـارة الـشـ.ـكوك حولها، وبعد كل عملية نقل كانت تعيد الجـ.ـثة إلى الثـ.ـلاجة بهدف استخدامها في النقل مرة أخرى.

وأوضحت المصادر أنه ألقـ.ـي القبـ.ـض عليها بعد تواصل إحدى صديقاتها لطلب كمية من المخـ.ـدرات، لكن الأخيرة جاءت برفقة دوريـ.ـة لمكافـ.ـحة المخـ.ـدرات ليتم القبض عليها.

وتشتهر العاصة دمشق بالانتشار المتزايد للحـ.ـبوب المخـ.ـدرة وتجارة المخـ.ـدرات.

زر الذهاب إلى الأعلى