حوار خاص مع عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني السوري بشأن تطورات إدلب

وكالة ثقة

تتصـ.ـاعد اﻷحـ.ـداث وتزداد تعقيداً في محافظة إدلب والشمال السوري، في ظل التـ.ـصعيد، واقتراب عقد جـ.ـولة جديدة في أستانا، وتصويت مجلس اﻷمـ.ـن على تمديد عمل معبر باب الهوى، والتـ.ـهديد باستـ.ـئناف الهـ.ـجوم العسـ.ـكري.

وكالة “ثقة” تواصلت مع “يحيى مكتبي” عضو الهـ.ـيئة السياسـ.ـية في الائتلاف الوطني السوري؛ وكان الحوار التالي:

– أستاذ يحيى.. ماذا يوجد على طاولة المـ.ـفاوضات الأمريكية الروسية؟

– على طاولة المـ.ـفاوضات اﻷمريكية – الروسية الكثير من الملفات الشائكة وخاصة فيما يتعلق بالشأن الداخلي اﻷمريكي حيث ثبت للجانب اﻷمريكي ضلوع روسيا في عملـ.ـية تـ.ـزوير بنتائج الانتخـ.ـابات وخلخـ.ـلة البنية الداخلية للإدارة اﻷمريكية خاصة على صعيد التجـ.ـسس.

ومايعنينا من هذه الملفات هو ما يتعلق بالشأن السوري حيث أن الوصول إلى حل هو مرتبط بالتفاهم بين العواصم الثلاثة موسكو وأنقرة وواشنطن وهذا ليس ببعيد عن اللقاء المرتقب بين بايدن وأردوغان.

نطالب من جانبنا بموقف أكثر وضوحاً وعدم ترك معاناة الشعب السوري في ذيل قائمة اﻷولويات اﻷمريكية ﻷن هذا سيكون له انعكاسات كبيرة على أكثر من مستوى.

لمتابعة اﻷخبار على التلغرام إضغط هنا

– هل سيعزز التعاون القطري – التركي – الأمريكي القضاء على حلم روسيا في سوريا؟

– تعزيز التفاهم اﻷمريكي – التركي – القطري له انعكاس إيجابي على الملف السوري لكننا ندرك أيضاً أن لروسيا ثقلاً في الملف الدولي لذلك حتى لو كانت قـ.ـوة احتـ.ـلال مساندة لنظام اﻷسد لكننا لاننكر الوجود الروسي ونريد أن يكون هناك تفهّم للمـ.ـصالح الروسية لكن بناء على المصـ.ـلحة الوطـ.ـنية السورية وليس بالشكل الحالي الذي يجعل من بشار اﻷسد مطية للمصـ.ـلحة الروسية دون اعتبار لحقوق الشعب السوري في أرضه وثرواته.

نريد أن يكون التفاهم التركي – اﻷمريكي – القطري دافعاً لروسيا ﻹنهاء مرحلة اﻷسد، وندرك أن الدول تتفاهم وفق تقاطع المصالح فيما بينها ونريد أن يكون ذلك في إطار تحقيق المصالح السورية العليا ويراعي مصالح الدول الأخرى المعنية بالمشهد السوري.

-هل تتوقع انهـ.ـيار الاتفاقـ.ـيات في سوريا كما حدث في جزر القرم وأوكرانيا؟ وهل ستنـ.ـدلع الحـ.ـرب في إدلب؟ ماذا تتوقع نتائجها إذا بدأت؟

– التجارب السابقة دائماً كانت تشي بأن الروس لايلتزمون باتفـ.ـاقياتهم ومواثـ.ـيقهم ولا يفهون إلا لغة القـ.ـوة، فموضوع انهـ.ـيار الاتـ.ـفاقيات ممكن لكنه صعب الحدوث؛ أولا نتيجة الوجود العـ.ـسكري للأصداق اﻷتراك داخل سوريا وهو وجود كبير سواء على صعيد العـ.ـتاد والعدد ونوعه.

اﻵن من المستبعد نشـ.ـوب حـ.ـرب في إدلب رغم أنه لايمكن الاطمئنان على اﻹطلاق إلى النوايا الروسية ﻷنهم لايلتزمون بالمـ.ـواثيق وديدنهم الكـ.ـذب والخـ.ـداع.

لاسمح الله إذا حدثت الحـ.ـرب – وهذا اﻷمر مستبعد مبدئياً – سيكون له نتائج كـ.ـارثية على الجميع، فلم يعد هناك طاقة لدى كافة الجهات المعنية لتحمل تكلفة هكذا حـ.ـرب ولن تكون تلك الحـ.ـرب نزهة للنظام وحلفاءه وستكون بالتأكيد لها نتائج قـ.ـوية على الروس.

زر الذهاب إلى الأعلى