تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

خاص | أرقام فلكية.. كم بلغت أسعار اللحوم والخضروات في دير الزور؟

خاص – وكالة ثقة

شهدت الأسواق المحلية في مدينة ديرالزور، ارتفاعاً كبيراً، في ثالث أيام شهر رمضان المبارك، طرأ ذلك على أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء، ما تسبب بحرمان شريحة واسعة من الأهالي من شراء هذه المادة بشكل كامل، فيما اضطر آخرون إلى ترشيد استهلاكها بشكل كبير والاعتماد بشكل أوسع على الخضروات والبقوليات لتعويض النقص في المائدة اليومية لهم.

يقول مراسل وكالة ثقة في دير الزور، إن سعر لحم الغنم ارتفع بشكل كبير خلال الآونة الأخيرة، ليصل سعر الكيلو الواحد منه إلى أكثر من 160 ألف ليرة سورية، فيما بلغ سعر كيلو لحم البقر قرابة 130‪ ألف ليرة سورية، في الوقت الذي تجاوزت فيه أسعار الدواجن حاجز الـ 40 ألف. ‬‬

وبحسب مراسل ثقة، فإن أسعار اللحوم والدواجن أثرت بشكل واضح وكبير على حركة البيع والشراء في السوق المحلية، وبالذات مع اتجاه عدد كبير من رعاة الأغنام إلى بيع قسم كبير من قطعانهم لتأمين الطعام والدواء لبقية لقطيع، بالإضافة إلى التذبذب في أسعار العلف وعدم توفيره بشكل مستمر لهم من قبل مديرية الزراعة التابعة لحكومة النظام.

ورصد مراسلنا أسعار بعض الخضروات مثل
– الخيار 16 ألف ليرة سورية

– البندورة 11الف ليرة
– الكوسا 15الف ليرة
– الباذنجان 18 ألف ليرة
– الفليفلة 22 ألف ليرة
– الخس 6 آلاف
– البطاطا 7 آلاف
– البازيلاء 18 ألف
– الفول الأخضر 11 ألف

السيدة (أم عبيدة) من سكان بلدة الدحلة في ديرالزور، تقول لوكالة ثفة، إن ارتفاع أسعار اللحوم بشكل كبير قد أثر على القدرة الشرائية لدى الأهالي ودفع عدد كبير من الأسر للتخلي عن هذه المادة بشكل شبه كامل.

وأضافت: “في الوقت الذي تستمر فيه عمليات تهريب الماشية إلى العراق عبر قيادات الميليشيات الإيرانية بالرغم من قرار النظام إيقاف تصدير الماشية بشكل كامل”. على حد وصفها.

وأسهبت قائلةً: لو وضعنا رواتب زوجي وابنائي الثلاثة، ومع التقشف الكبير الذي نمارسه فإننا ما نزال غير قادرين على شراء نصف كيلو من اللحم في الشهر، لكننا ما نزال قادرين على شراء الدجاج بشكل متقطع ربما مرة أو اثنين في الشهر، في الوقت الذي حرمت فيه العديد من العائلات من اللحوم بشكل كامل بسبب وضعها الاقتصادي السيئ”.

وأضافت أن بعض العائلات اتجهت لاستخدام السمك الذي ما يزال أرخص ثمناً من اللحوم الحمراء والبيضاء.

الجدير بالذكر أن ريف دير الزور الخاضع لسيطرة قسد يشهد أوضاعاً معيشية سيئة في ظل انخفاض الأجور وارتفاع الأسعار وغلاء المعيشة، ناهيك عن انعدام فرص العمل وارتفاع معدلات البطالة وغير ذلك من العوامل التي أثرت بشكل كبير على القدرة الشرائية للأهالي وحرمتهم من العديد من المواد الأساسية مثل اللحوم والأسماك وغيرها من المواد الأساسية.

زر الذهاب إلى الأعلى