تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

خطأ بسيط يتسبب بمقتل 400 جندي روسي بضربة واحدة في أوكرانيا

وكالة ثقة

اعترفت وزارة الدفاع الروسية خلال الساعات الماضية، بمقتل 63 عسكرياً روسياً، جراء سقوط 4 صواريخ على نقطة التوزيع المؤقت للقوات الروسية في منطقة ماكييفكا بدونيتسك بأوكرانيا.

في وقت أصدرت وزارة الدفاع الأوكرانية بياناً أكّدت أن عدد القتلى وصل إلى حدود 400 جندي، وليس كما يدّعي الروس.

وبحسب وسائل  إعلام روسية فإن الضربة التي تلقاها الروس كانت بسبب خطأ بسيط استغلته الاستخبارات الأوكرانية ونفذت العملية الأقوى ضد الروس بصواريخ “هيمارس” الأمريكية.

وذكر مصدر في القوات الانفصالية الموالية لموسكو في دونيتسك لوكالة “تاس” الروسية أن المعلومات الأولية تظهر أن استخدام الجنود للهواتف المحمولة بشكل كثيف هو الذي سهّل الضربة الأوكرانية ضد الروس أمس، وأسفرت عن مقتل 63 جندياً وجرح العشرات. 

وأضاف المصدر، الذي لم تكشف الوكالة عن اسمه، أن هذا الاستخدام الكثيف رُصد من طرف الاستخبارات الأوكرانية.

وقالت صحيفة “موسكو تايمز” الروسية الناطقة بالإنجليزية، إن القتلى مجندون وصلوا إلى أوكرانيا بعد قرار التعبئة العسكرية الجزئية التي أعلن عنها الرئيس فلاديمير بوتين في أيلول الماضي.

وخلال الحرب المندلعة منذ 24 فبراير من العام الماضي، لم تعلن روسيا عن خسائرها البشرية إلا ثلاث مرات فقط وفي أشهر متباعدة، فيما يعلن المتحدث باسم وزارة دفاعها بشكل يومي الخسائر التي تُمنى بها القوات الأوكرانية.

زر الذهاب إلى الأعلى