خطوة دولية جديدة وعاجـ.ـلة بشأن سوريا

دعا المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، غير بيدرسون، أمس الجمعة، إلى إطـ.ـلاق حوار دولي جديد لحـ.ـل القضية السورية، يشمل الجـ.ـيوش اﻷجنبية، والانتـ.ـخابات، والحل السـ.ـياسي، وملف المعتقلين.

وقال بيدرسون في اجتماع لمجلس الأمـ.ـن الدولي إنه كان على تواصل مستمر مع كبار المسؤولين الروس واﻷمريكيين، خلال قمة جنيف بين الرئيسين فلاديمير بوتين وجو بايدن، اﻷسبوع الماضي، حيث ناقش معهم الملف السوري، مضيفاً أنه سيسافر إلى روما للتشاور مع وزراء الخارجية المشاركين في اجتماع وزاري مرتـ.ـقب بشأن سوريا يجمع إيطاليا والولايات المتحدة.

وكشف المبعـ.ـوث اﻷممي أيضاً أنه سيزور موسكو قريباً وسيقوم بالتشاور مع تركيا وإيران أيضاً، داعـ.ـياً إلى تمديد آلية تقديم المسـ.ـاعدات عبر الحدود إلى سوريا وتوسـ.ـيعها، ومنـ.ـدداً باستمرار العـ.ـمليات العسـ.ـكرية على جنوب ‎إدلب.

واقترح بيدرسون إطلاق “حوار دولي بناء جديد بهدف بحث خطوات محددة” من أجل تحقيق الحل السياسي بسوريا.

من جهتها قالت المندوبة ‎الأمريكية في ‎الأمم المتحدة، ليندا تومـ.ـاس غرينـ.ـفيلد‎: إن الانتـ.ـخابات الرئاسية الأخيرة في ‎سوريا كانت مـ.ـزورة ولم تكن حرة ولم يحـ.ـظ فيها السوريون بفرصة المشاركة، مؤكدة ضرورة التوصل سريعاً إلى حل سياسي لتخفيف المـ.ـعـ.ـانـ.ـاة الإنسـ.ـانية للشعب السوري، وعلى تشجيع المسـ.ـاعدات الأممية عبر الحدود لتخفيف وطـ.ـأة أزمـ.ـة النـ.ـزوح الداخلي.

ويتـ.ـرقب السوريون في الشمال جلسة جديدة لمجلس اﻷمـ.ـن تهـ.ـدد روسيا باستخدام الفـ.ـيتو خلالها ضـ.ـد تمديد آلية دخول المسـ.ـاعدات عبر “باب الهوى”.

منشور صـ.ـادم.. أستاذ في جامعات النظـ.ـام السوري يبحث عن عمل مع المرتـ.ـزقة الروس

طلب أستاذ جامعي من وزير سابق في النظام السوري من بلدة “سلمية” الموالية بريف حماة، التوسط له لدى شركة “فاغنـ.ـر” الروسية، من أجل الحصول على عقد للعمل في ليبيا، بسبب الأوضاع المعيشية الصـ.ـعبة بمناطق سيطرة نظـ.ـام اﻷسد.

ونشر وزير الزراعة السابق في حكومة النـ.ـظـ.ـام السوري نور الدين منى، على صفحته بوقع “فيسبوك” قائلاً إنه تلقى اتصالاُ هاتفياً من عـ.ـضـ.ـو هيئة تدريسية في إحدى جامعات القطر، حيث قال له: “سمعت أنه في بلدتكم في سلمية.. هناك مركز للتـ.ـطـ.ـوع مع الروس للعمل في ليبيا أو في دول إفريقية.. هل يمكنك من خلال بعض معارفك؛ مساعدتي في التواصل مع أي مكتب أو مركز للتطوع ، ومهما كانت طبيعة العمل لأن ظروفي المعيشية قـ.ـاسـ.ـية جداُ”.

وأضاف المتصل: “سمعت أن المرتب الشهري في ليبيا لا يقل عن ألف دولار أمريكي ولا داعي لذكر أنني عضو هيئة تدريسية في الجامعة ويمكنني أخذ إجازة بلا راتب لمدة عام واحد”.

وعبّر وزير حكـ.ـومة اﻷسد السابق عن شعوره بـ”الصـ.ـدمة والدهـ.ـشة والهـ.ـذيان وعـ.ـدم التصـ.ـديق” بعد هذا الاتصال.

يذكر أن روسيا تقوم عبر شركة “فاغنر” اﻷمنـ.ـية بتجنـ.ـيد السوريين مستغلة أوضاعهم الصعبة وإرسالهم للقـ.ـتال في ليبيا وغيرها.

طائـ.ـرات النـ.ـظـ.ـام تحـ.ـلّق على علوّ منخفض وحصار على اﻷرض.. ما الذي يجري بدرعا؟

حلّـ.ـقت الطائرات الحـ.ـربية التابعة لنـ.ـظـ.ـام اﻷسد أمس الجمعة على علوّ منخفض في أجواء درعا جنوب سوريا، في رسالة تهـ.ـديد واضحة من أجل تسلـ.ـيم ما تبقى من سـ.ـلاح.

ويضـ.ـغط الروس ونظام اﻷسد على أهالي درعا من أجل توقيع اتفاقـ.ـات “مصـ.ـالحة” جديدة، يتم بموجبها تسـ.ـليم اﻷسـ.ـلحة الخفيفة التي بقيت بحوزتهم بعد الاتفاق السابق عقب اجتـ.ـياح عام 2018، وهو ما يعني تجريد أهل المنطقة من أي أداة للدفـ.ـاع عن أنفسهم في وجه النـ.ـظام وميليـ.ـشياته.

ويأتي ذلك بعد حصـ.ـار درعا البلد بشكلٍ كامل، عقب رفض “لجنة درعا البلد” لمطالب الجـ.ـنرال الروسي المدعو “أسد الله” لأهالي درعا البلد بتسـ.ـليم 2000 قطعة من السـ.ـلاح الفردي الخفيف، مقابل إخراج اللجان المحلية التابعة للأجهزة الأمنـ.ـية من مواقعها في حي المنشية وحي سجنة وجمرك درعا القديم.

وتستمر جولات التـ.ـفاوض بين الروس وبين لجان درعا المركزية، لمناقشة الأوضاع الأمنـ.ـية في المحافظة، فيما هـ.ـدد “أسد الله” بالتصعـ.ـيد العسـ.ـكري على منطقة درعا البلد، والذي بدأ بفرض الحصار على المنطقة وإغـ.ـلاق الطرق الرئيسية المؤدية منها إلى مركز المدينة منذ ليلة الأمس.

يذكر أن مظـ.ـاهرات تحت شعار “رفع الحـ.ـصار عن درعا البلد” شملت أمس عدة قرى وبلدات غربي وشرقي المحافظة.

روسيا: “حكـ.ـومة جديدة” قريباً في سوريا “لاستعادة الحياة السـ.ـلمية”

أعلن مسـ.ـؤول روسي كبير عن قرب تشكيل “حـ.ـكومة جديدة” في سوريا، عقب “نجاح” بشار اﻷسـ.ـد في “انتـ.ـخابات” الرئـ.ـاسة السورية.

وقال نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، في تصريح للصحفيين من العاصمة دمشق عقب لقاءه باﻷسد: “سيتم تشكيل حكـ.ـومة سورية جديدة قريباً، ونتوقع أن تبدأ العمل بسرعة”.

وأشار بوريسوف إلى أهمية هذه الخطوة في محاولة تدارك الوضع الاقتصادي الصـ.ـعب لمناطق سيطـ.ـرة نظـ.ـام اﻷسد، متوقعاً من الحكومة، أن تضع “حلولاً فورية، من أجل استعادة الحياة السـ.ـلمية في البلاد”.

وقد وصل المسؤول الروسي إلى دمشق منذ يوم اﻹثنين الماضي، لكنه لم يلتقِ ببشار الأسد حتى اليوم الثاني من زيارته، حيث بحث مع مسؤولي نظـ.ـامه اتفاقيات اقتصادية بين الجانبين.

خطوات جـ.ـبارة للصناعة العسـ.ـكرية التركية.. وقفزة نوعـ.ـية في سـ.ـلاح البـ.ـحرية

كشفت مؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيميائية التركية MKEK عن مـ.ـدفع بحري جديد، بعد أسبوع واحد فقط من نجاح صـ.ـاروخ مضـ.ـاد للسـ.ـفن، من إنتاج محلي تركي، يضاف إلى صـ.ـاروخ جـ.ـو – جـ.ـو يجري التحضير ﻹنتاجه قادر على إسـ.ـقاط طـ.ـائرة إف – 16 اﻷمريكية، سيتم تركيبه على مسـ.ـيرة “بيرقدار”، والبدء ببناء “فرقـ.ـاطة إسطنبول” العسكـ.ـرية الضخمة، وذلك بتقنيات محلية.

وقالت MKEK إنها تستعد لإجراء أولى تجارب الإطـ.ـلاق على “المـ.ـدفع البحري الجديد في نطاق مشروع تطوير المدافع البحرية 76/62 ملم على السفن ذات الحمولة المتوسطة والمنخفضة في المخزون البحري”.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن نجاح هذا المـ.ـدفع اﻷساسي في سلاح البحرية سيمكّن من الحفاظ على موارد ضخمة في البلاد، بدلا من استيرادها من الخارج، علماً بأن إنتاجها يعد “عملية صعبة” حيث أن مـ.ـدافع السفينة تطـ.ـلق النـ.ـار بسرعة كبيرة على المدى الطويل، وتختلف عن مدافع الهاوتزر والمدافع القياسية.

وتبلغ سرعة الرمـ.ـي في المـ.ـدفع المذكور 80 رمية/الدقيقة، ما يولّد حرارة عالية، حيث يحتوي قطر المدفع على نظام تبريد مائي، ويعد فعالاً ضد الأهـ.ـداف الجـ.ـوية والبـ.ـرية والبحـ.ـرية.

ووفقاً للإعلام التركي الرسمي فقد ارتفع خلال العام الماضي 2020 عدد الشركات التركية الداخلية في قائمة “أفضل 100 شركة للصناعات الدفـ.ـاعية” إلى 7 شركات، حيث تولي أنقرة أهمية كبيرة لتطوير صناعاتها الدفـ.ـاعية، خاصة في المجال البحـ.ـري.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في 18 حزيران/يونيو الجاري، نجاح آخر الاختبارات العسـ.ـكرية التي أجريت على صـ.ـاروخ “أطمجة” محلي الصنع المـ.ـضاد للسـ.ـفن، ودخوله في الخدمة، مطلقاً عليه لقب “السيـ.ـف الفـ.ـولاذي”.

كشفت مؤسسة الصناعات الميكانيكية والكيميائية التركية MKEK عن مـ.ـدفع بحري جديد، بعد أسبوع واحد فقط من نجاح صـ.ـاروخ مضـ.ـاد للسـ.ـفن، من إنتاج محلي تركي، يضاف إلى صـ.ـاروخ جـ.ـو – جـ.ـو يجري التحضير ﻹنتاجه قادر على إسـ.ـقاط طـ.ـائرة إف – 16 اﻷمريكية، سيتم تركيبه على مسـ.ـيرة “بيرقدار”، والبدء ببناء “فرقـ.ـاطة إسطنبول” العسكـ.ـرية الضخمة، وذلك بتقنيات محلية.

وقالت MKEK إنها تستعد لإجراء أولى تجارب الإطـ.ـلاق على “المـ.ـدفع البحري الجديد في نطاق مشروع تطوير المدافع البحرية 76/62 ملم على السفن ذات الحمولة المتوسطة والمنخفضة في المخزون البحري”.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن نجاح هذا المـ.ـدفع اﻷساسي في سلاح البحرية سيمكّن من الحفاظ على موارد ضخمة في البلاد، بدلا من استيرادها من الخارج، علماً بأن إنتاجها يعد “عملية صعبة” حيث أن مـ.ـدافع السفينة تطـ.ـلق النـ.ـار بسرعة كبيرة على المدى الطويل، وتختلف عن مدافع الهاوتزر والمدافع القياسية.

وتبلغ سرعة الرمـ.ـي في المـ.ـدفع المذكور 80 رمية/الدقيقة، ما يولّد حرارة عالية، حيث يحتوي قطر المدفع على نظام تبريد مائي، ويعد فعالاً ضد الأهـ.ـداف الجـ.ـوية والبـ.ـرية والبحـ.ـرية.

ووفقاً للإعلام التركي الرسمي فقد ارتفع خلال العام الماضي 2020 عدد الشركات التركية الداخلية في قائمة “أفضل 100 شركة للصناعات الدفـ.ـاعية” إلى 7 شركات، حيث تولي أنقرة أهمية كبيرة لتطوير صناعاتها الدفـ.ـاعية، خاصة في المجال البحـ.ـري.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن في 18 حزيران/يونيو الجاري، نجاح آخر الاختبارات العسـ.ـكرية التي أجريت على صـ.ـاروخ “أطمجة” محلي الصنع المـ.ـضاد للسـ.ـفن، ودخوله في الخدمة، مطلقاً عليه لقب “السيـ.ـف الفـ.ـولاذي”.

بيان بشأن “أستانا – 16”

أعلنت كازاخستان تحديد موعد الجـ.ـولة الجديدة من المحـ.ـادثات بين تركيا وروسيا وإيران، بخصوص الملف السوري.

وذكر بيان للخارجية الكازاخية اليوم الخميس أن العاصمة “نور سلطان” ستستضيف الجـ.ـولة السادسة عشر من المحـ.ـادثات اعتباراً من 6 يوليو/ تموز القادم، حيث ستستمر لمدة 48 ساعة.

وأشارت الخارجية إلى أن هذه الجولة هي “الأولى منذ بداية جائـ.ـحة فيـ.ـروس كـ.ـورونا” الذي انتـ.ـشر في مختلف دول العالم.

ويأتي ذلك فيما تصـ.ـعّد روسيا من قصـ.ـفها على إدلب، في مقابل تعـ.ـزيزات ضخمة من قبل الجـ.ـيش التركي وصلت مؤخراً، وإجراءات أخرى على الجبـ.ـهات تحسباً لبدء أي هـ.ـجوم.

وتتهم روسيا تركيا بعدم الوفاء بالتزاماتها المبرمة في أسـ.ـتانا وفي اتفاق وقـ.ـف إطـ.ـلاق النـ.ـار الموقع في موسكو العام الماضي.

الكشف عن مفاجأة سارة للسوريين في تركيا (تصريح رسمي)

قال السفير نيـ.ـكولاس ماير لاندورت، والذي يشغل رئيس بعـ.ـثة الاتحاد الأوروبي لدى تركيا، أمس الأربعاء 23 حزيران/يونيو، إن الإتحاد الأوروبي سيبحث مسائل تتعلق بالسوريين في تركيا.

وأضاف السفير في تصريحات له خلال زيارته بلدية مدينة بورصا شمال غربي تركيا، أن المجلس الأوروبي سيجتمع في بروكـ.ـسل ضمن أعمال القمة الأوروبية التي تنعقد على مدار يومَي 24-25 حزيران/يونيو الجاري، لبحث مسائل عدة من بينها السوريين في تركيا.

وأكّد على مواصلة تقديم المساعدات للسوريين ستكون على جدول أعمال المجلس الأوروبي.

وتابع قائلاً: “آمل وأتوقع في الوقت ذاته أن يحـ.ـدد المجلس الأوروبي الخطوات التي يجب اتخاذها في هذا الصدد في الفترة المقبلة.

وأشار إلى أن المجلس الأوروبي سيقوم بتقييم المشاريع في مجالات التنمية الاجتماعية والاقتصادية المـ.ـوجـ.ـهة للسوريين في تركيا.

وشدد على أنه في ضوء هذه المشاريع من المـ.ـهم للغاية تلقي اللاجئين السوريين والمجتمعات التي تستضيفهم التعليم، والاستفادة من التـ.ـدريب المهني، واغـ.ـتنام الفرص في النهاية لتحسين فرص العيش. معرباً عن تقديره لتركيا التي تستضيف 4 ملايين لاجئ على أراضيها.

وأضاف: “إن الحكومة التركية والشعب في تركيا على حـ.ـد سواء يلـ.ـعبان دورا مهما فيما يتعلق باللاجئين السوريين”.

وذكر أيضاً أن البلديات التركية تقوم بعمل جيد للغاية أيضا في هذا الصدد.

وأمس الأربعاء أيضاً، ناقش الاتحاد الأوروبي منح حزمة إجمالية تبلغ قيمتها 5.77 مليار يورو، من ضمنها 3.5 مليار يورو لتركيا، توجه لمشروعات إنسانية ولا تعطى للحكومات، وذلك لدعم اللاجئين السوريين ومـ.ـنع هجـ.ـرتهم إلى الاتحاد الأوروبي.

وقال دبلوماسيان لوكالة رويترز، أمس الأربعاء، إن الاتحاد الأوروبي يبحث منح تركيا 3.5 مليار يورو (4.18 مليار دولار) لتمويل استمرارها في استضافة اللاجئين السوريين حتى عام 2024، في إطار خطة أوسع نطاقا لدعم اللاجئين في أماكنهم لمـ.ـنع هـ.ـجرتهم لدول الاتحاد.

وتهدف حزمة إجمالية تبلغ قيمتها 5.77 مليار يورو لتركيا والأردن ولبنان وسوريا، توجه لمشروعات إنسانية ولا تعـ.ـطى للحكومات، إلى منت.ـع مـ.ـوجات جديدة من تدفـ.ـق المهـ.ـاجرين على الاتحاد الأوروبي وكسب الوقت لحين انتـ.ـهاء الحـ.ـرب في سوريا التي بدأت قبل عشر سنوات.

وتستضيف تركيا نحو أربعة ملايين لاجئ سوري وقد أنفقت أكثر من 40 مليار دولار لتوفير الخد.مـ.ـات الأساسية لكنها تريد أن يدفع الاتحاد الأوروبي أموالا للحكومة في أنقرة بشكل مباشر.

وليس من المرجح أن يقبل زعماء الاتحاد الأوروبي، القلقون مما يعتبرونه تصاعدا للديكـ.ـتاتـ.ـورية وتدهورا في سجل حقـ.ـوق الإنسان في تركيا، مثل هذا الطلب. كما يتهـ.ـمون تركيا باستخدام المهـ.ـاجرين كورقة ضـ.ـغط وهو ما تنفـ.ـيه أنقرة.

زر الذهاب إلى الأعلى