تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

خطير للغاية.. ميليشيات إيران تنفذ تجربة كيماوية على أجساد معتقلين في سجون الأسد بـ”حماة” (خاص)

خطير للغاية.. ميليشيات إيران تنفذ تجربة كيماوية على أجساد معتقلين في سجون الأسد بـ”حماة” (خاص)

وكالة ثقة – (خاص)

أجرى ضباط من الميليشيات الإيرانية والروسية بحضور ضباط من نظام الأسد، خلال الأيام الماضية، تجربة سلاح كيميائي جديد على أجساد أسرى في معتقلات النظام بريف حماة (شمال غربي سوريا).

وبحسب مصادر حصلت عليها وكالة ثقة، فإن عدد من الضباط الإيرانيين وآخرين روسي وبحضور ضباط رفيعي المستوى لنظام الأسد أقدموا في 14 فبراير/شباط الفائت، على تجربة معدات تحمل مواد كيميائية على أسرى لدى نظام الأسد في مطار حماة العسكري.

وأكّدت المصادر أن هذه التجربة حملت رقم “26/3 B”.

وأوضحت أن هذه التجربة لم تكن هي الأولى لهم على البشر أو الأسرى تحديداً، مؤكدةً أن ميليشيات إيران أجرت عدة تجارب مسبقة، بالإشتراك مع ضباط سوريين.

ولفتت إلى أن التجارب وبشكل عام تكون على خمسة أسرى لدى نظام الأسد.

وبيّنت أن من أهم الضباط الذين يقود هذه التجارب هو الضابط في صفوف نظام الأسد المدعو “بلال سليمان معلا” والذي يشغل رتبة “عميد”.

وفي السياق، أكّدت المصادر وصول دفعة جديدة من المعدات العسكرية إلى منطقة “جبل زين العابدين” بريف حماة، برفقة خبراء إيرانيين.

ويعتبر جبل زين العابدين من أهم القواعد العسكرية الإيرانية، باعتباره أكبر قاعدة استطلاع وتشويش ورادار للميليشيات في المنطقة.

وتحوي القاعدة العسكرية آنفة الذكر غرفة عمليات خاصة بالإيرانيين، كما أنه يمنع وبشكل تام دخول أي شخص يحمل الجنسية السورية، مهما كانت منصبه العسكري.

ويبعد مطار حماة العسكري عن مركز مدينة حماة 3كم، غرب المدينة، ويحتوي على 17 حظيرة اسمنتية ويتضمن طائرات ميغ 21 وطائرات مي 8 ومي 2.

وبإمكان المطار تقديم الدعم المدني واستقبال طائرات مدنية، وطول المدرج 2.8 كم، كما أنه يحتوي على مدرج أساسي، وآخر فرعي لا يستخدم للإقلاعحيث ، نفذت منه معظم الهجمات الجوية التي استهدفت القرى والمدن والبلدات في ريف إدلب وحماة. 

وشهدت سوريا 222 هجوما كيماويا على المدنيين، منذ أول توثيق للشبكة السورية لحقوق الإنسان في 23 من كانون الأول 2012 وحتى الشهر الحالي، وتسبب النظام بما يقارب 98% منها.

وتوزعت ضربات النظام على 33 هجوما قبل إصدار قرار مجلس الأمن “2118”، الذي جاء في أعقاب مجزرة الكيماوي في 2013، ويدين استخدام الكيماوي في سوريا، ويجرم ذلك تحت البند السابع في المجلس، و184 هجوما بعده.

بينما وصلت هجمات النظام إلى 115 هجوما بعد قرار مجلس الأمن “2235”، عام 2015، الذي يعطي الضوء الأخضر لإنشاء آلية تحقيق مشتركة لتحديد المسؤولين عن استخدام الأسلحة الكيماوية في سوريا.

وحمّل تقرير الشبكة السورية رأس النظام بشار الأسد، مسؤولية استخدام الأسلحة الكيماوية، إلى جانب نائبه، ومدير القوى الجوية، وإدارة المخابرات الجوية، وقادة المطارات العسكرية، والألوية التابعة للحرس الجمهوري، ومديري السرب، ومديري وحدات البحوث العلمية، الذين يتحملون المسؤولية الكبرى عن استخدام الأسلحة الكيماوية.

وكانت منظمة حظر الأسلحة الكيماوية كشفت أن نظام الأسد دمر اثنتين من أسطوانات الغاز السام، التي استُخدمت في أثناء هجوم كيماوي على دوما في ريف دمشق، حدث في 7 من نيسان 2018.

زر الذهاب إلى الأعلى