خـ.ـلافاً لدول العالم أجمع.. المغرب تُحـ.ـدد موعد عيد الأضحى

خـ.ـلافاً لدول العالم أجمع.. المغرب تُحـ.ـدد موعد عيد الأضحى

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أعلـ.ـنت وزارة الأوقـ.ـاف الإسلامية في المغرب، اليوم الأحد، أنّ غـ.ـرّة شهر ذي الحجّة 1442 هجري، ستـ.ـكون غدا الإثنين، لتخـ.ـالف دول العالم أجمع الذي أعـ.ـلن أن غـ.ـرة شهر ذي الحجة هو اليوم الأحد 11 يوليو، ليحتـ.ـفل المغـ.ـاربة بعـ.ـيد الأضحى يوم الأربعاء الموافق لـ 21 الشهر الجـ.ـاري بـ.ـدلاً من الثلاثاء 20 من الشهر.

وقالت الوزارة المغـ.ـربية في بيـ.ـان لها، إنها “راقـ.ـبت هلال شهر ذي الحجة بعد مغرب ( أمس ) السبت”، الذي يوافق 29 ذي القـ.ـعدة في المغرب، وبعد أن “اتصـ.ـلت بجمـ.ـيع منـ.ـدوبـ.ـي الشـ.ـؤون الإسلامية بالمـ.ـملكة، وبوحـ.ـدات القـ.ـوات المسـ.ـلحة الملـ.ـكية المسـ.ـاهـ.ـمة في مراقـ.ـبة الهلال، وأكـ.ـدوا لها جمـ.ـيعاً عـ.ـدم ثـ.ـبوت رؤيـ.ـته”، وبذلك يكون فاتـ.ـح شهر ذي الحجة “هو يوم الإثنين 12 يوليو /2021م”.

يذكر أن المحـ.ـكمة العـ.ـليا في السعودية، قد أكّـ.ـدت بعد تحـ.ـرّي هلال شهر ذي الحجة يوم الجمعة، إنّ اليوم الأحد هو أول أيام الشهر الذي يحتفل المسلمون بعيد الأضحى في اليوم العاشر منه، ويقفـ.ـون في التاسع منه على جبل عرفة في البقـ.ـاع المقـ.ـدّسة، ضـ.ـمن منـ.ـاسك شعـ.ـيرة الحج.

بالفيديو.. مفوضـ.ـية اللاجـ.ـئين تروّج لعصـ.ـابات اﻷسـ.ـد

وكالة-ثقة – فريق التحرير

انتـ.ـقد نشـ.ـطاء سوريون ادعاءات مفوضـ.ـية اللاجـ.ـئين التابعة للأمم المتحدة حول عودة المهـ.ـجرين إلى بلدتهم قلعة المضـ.ـيق في ريف حماة الغربي، مؤكدين على تـ.ـزييف الوضع الحقيقي.

ونشـ.ـرت المفـ.ـوضية منذ أيام تقريراً مصوراً ادعت فيه بدء عـ.ـودة عائلات المدنيين تدريجياً، إلا أن المقطع لم يظهر وجود أي ممن تحدث عنهم حيث بدت خاوية تماماً من سكانها، ومدمـ.ـرة البنيان.

وبدا المقطع كترويج مباشر لسيـ.ـطرة نظام اﻷسد على المنطقة، والحديث عن “عودة الاستقرار” و”نهـ.ـاية الحـ.ـرب”.

وكذّب الناشطون تلك الادعاءات مؤكدين أن اﻷهالي ما زالو مهجّـ.ـرين في مختلف أنحاء الشمال المـ.ـحرر، حيث من المستحيل أن يعودوا مع بقـ.ـاء قـ.ـوات اﻷسد في المدينة.

وأظهر المقطع وجود مدرعـ.ـتين لقـ.ـوات النـ.ـظام وميليـ.ـشيـ.ـاته مخبـ.ـأتين داخل مباني اﻷهـ.ـالي، المهـ.ـجرين منذ عام 2019، حيث قاموا بنهـ.ـبها وتفكـ.ـيكها وسـ.ـرقة ممتـ.ـلكات اﻷهالي بشكل منـ.ـظم.

وادعت المفـ.ـوضية أن فريقاً تابعاً لها كان موجـ.ـوداً على الأرض لـ”تقييم احتيـ.ـاجات العائلات وتوزيع المسـ.ـاعدات الطـ.ـارئة” في استقبال المدنيين، والاستـ.ـجابة لـ”حجم الاحتـ.ـياجات الضخم”.

وكان إعلام نظام اﻷسد قد أعلن مراراً عن جهود إعادة المهـ.ـجرين وفتح المعـ.ـابر اﻹنسـ.ـانية إلا أن إعلاناته تلك وجهوده لم تلق أي صدً لدى المدنيين.

زر الذهاب إلى الأعلى