خلاف بين اﻷردن ونظام اﻷسد حول نهر اليرموك

خلاف بين اﻷردن ونظام اﻷسد حول نهر اليرموك

طالبت الحكومة الأردنية ، النظام السوري ، بالالتزام ببنود اتفاقية استثمار مياه نهر اليرموك ، المبرمة بين الجانبين منذ ثمانينيات القرن الماضي ، مؤكدة على تجاوز النظام لحصته المائية.

وقال وزير الزراعة الأردني خالد الحنيفات، إنّ زيادة عدد السدود والحفائر في الجانب السوري ، منذ عام 1987 ، يعتبر تجاوزاً للاتفاقية ، موضحا أن اتفاقية عام 1987 حددت السدود والحفائر الموجودة على مداخل سد الوحدة.

وأشار الحنيفات إلى تشبع السوق السورية بمختلف أنواع الخضار والفواكه ، بسبب الاعتماد على مياه النهر ، موضحا أن عدد السدود والحفائر في الجانب السوري زاد على مدى السنوات الماضية ، ما يعتبر تجاوزاً للاتفاقية، وتسبب بتراجع كميات المياه التي تصل إلى السد ، في الفترة الأخيرة.

وأكد الحنيفات أن “الأردن لا يحصل على حقوقه المائية” مضيفا بالقول: “بلا أدنى شك، نحن في الأردن، كل ما ينقصنا من منتجات نعطي الأولوية للدول المجاورة، وقد تم فتح باب الاستيراد من الجانب السوري لمنتجات متعددة” ، مضيفا أن بلاده “تتعامل مع الأشقاء السوريين وفق منظومة متكاملة، بحيث من الممكن أن تستورد منتجات زراعية، لكن أيضاً هناك ملف المياه واتفاقية عام 1987 ، التي لا بد من تفعيلها حتى تكون المصالح في اتجاهين، وليس باتجاه واحد”.

يذكر أن اﻷردن اتخذت خطوات انفتاحية على نظام اﻷسد ووقعت معه مؤخرا العديد من الاتفاقات في مجالات مختلفة بما فيها اتفاقات وقعتها وزارتا الزراعة من الجانبين.

Back to top button