مخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائريالنظام السوري يتجاهل وفاة محمد فارس.. تعازٍ أمريكية- ألمانيةسوريون يشيّعون محمد فارس إلى مثواه الأخير بريف حلبتنظيم “الدولة” يتبنى استهداف عناصر “لواء القدس” في حمصجعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظام

‏خمس دول تعارض المسعى السعودي الإماراتي لإعادة الأسد إلى الجامعة العربية

وكالة ثقة

كشفت صحيفة “وول ستريت جورنال” الأميركية، الأربعاء، أن جهود السعودية الرامية لإعادة سوريا إلى محيطها العربي تواجه مقاومة من بعض حلفائها، وفقا لما أفاد به مسؤولون عرب.

ونقلت الصحيفة عن المسؤولين العرب القول إن خمسة أعضاء على الأقل في جامعة الدول العربية، من بينهم المغرب والكويت وقطر واليمن، يرفضون حاليا قبول عودة سوريا إلى الجامعة.

وأضاف المسؤولون أنه حتى مصر، التي أحيت العلاقات مع سوريا في الأشهر الأخيرة وتعتبر حليفا قويا للسعودية، تقاوم أيضا هذه الجهود.

وقال المسؤولون إن هذه الدول تريد من بشار الأسد التعامل أولا مع المعارضة السياسية بطريقة تمنح جميع السوريين صوتا لتقرير مستقبلهم.

ونقلت الصحيفة عن متحدث باسم وزارة الخارجية المصرية القول إن الوزير سامح شكري أبلغ الأمم المتحدة يوم الاثنين أنه يؤيد تنفيذ قرار الأمم المتحدة الذي يطلب وضع خارطة طريق لإجراء انتخابات حرة في سوريا.

ووفقا للصحيفة يمكن عودة سوريا للجامعة العربية، المكونة من 22 عضوا، من خلال الحصول على الأغلبية البسيطة، إلا أن الحصول على الإجماع سيكون ملزما لجميع الأعضاء ويوفر الشرعية اللازمة للضغط على المجتمع الدولي بشأن رفع العقوبات.

وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط أشار في مؤتمر صحافي الشهر الماضي إلى عدم وجود “إجماع عربي في الوقت الحالي بشأن مسألة احتمال عودة سوريا إلى جامعة الدول العربية”.

وقال المسؤولون العرب إن بعض الدول التي تعارض عودة سوريا زادت من مطالبها، بما في ذلك دعوتها لدمشق لقبول انتشار قوات عربية لحماية اللاجئين العائدين ومحاربة تهريب المخدرات ومطالبة إيران بالتوقف عن توسيع نفوذها في البلاد.

الصحيفة أشارت إلى أنه وفي الوقت الذي لا يزال فيه العديد من المسؤولين العرب ينبذون الأسد وأفعاله ضد شعبه، إلا أنهم يعتقدون أن السياسات الدولية الرامية لعزله أثبت أنها تأتي بنتائج عكسية مع مرور الوقت، مما يعزز نفوذ إيران في المنطقة.

ويؤكد المسؤولون العرب أنه في حال لبت دمشق مطالب الدول الرافضة، فقد يفتح ذلك الطريق ليس فقط لعودة سوريا إلى جامعة الدول العربية، بل يمكن أن يعزز جهود تلك الدول للضغط على الولايات المتحدة والقوى الأوروبية لرفع العقوبات عن حكومة الأسد.

ويشدد هؤلاء المسؤولون أن الأسد لم يُظهر حتى الآن أي اهتمام بإجراء تغييرات سياسية.

“ومع ذلك، لا يزال الأسد حريصا على إصلاح العلاقات مع جيرانه العرب، لأن ذلك يمكن أن يحسن صورته في الداخل وربما يؤدي إلى المساعدة في إعادة بناء البلاد” وفقا للمسؤولين العرب.

بالمقابل تبين الصحيفة أن بعض الدول الرافضة لعودة سوريا لديها مطالب أخرى. وقال المسؤولون إن المغرب، على سبيل المثال، يريد من حكومة الأسد إنهاء دعمها لجبهة البوليساريو.

وأضاف المسؤولون أن الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا وعلى الرغم من ارتباطها الوثيق بالسعودية، تعارض أيضا التطبيع الفوري بسبب دعم سوريا للمتمردين الحوثيين.

ولم تستجب وزارات خارجية السعودية والأردن والكويت واليمن لطلبات التعليق للصحيفة.

بالمقابل قال مسؤول إماراتي إن بلاده ترى ضرورة ملحة لتعزيز الدور العربي في سوريا، وتسريع الجهود لإيجاد حل سياسي للأزمة لتلافي عودة الإرهاب والتطرف.

ويقول بعض المسؤولين العرب إن السعودية والإمارات، وعلى الرغم من نفوذهما المالي والسياسي، إلا أنه من غير المرجح أن تجبرا الآخرين على تسريع خطوات التطبيع مع سوريا.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول شرق أوسطي القول إنه “في الثقافة العربية لدينا قول مأثور مفاده بأن القافلة تسير بخطى بطيئة”.

يشار إلى أن وزير خارجية النظام فيصل المقداد وصل إلى جدة، الأربعاء، في زيارة لم يعلن عنها من قبل، حسبما ذكرت وكالة الأنباء السعودية.

وهذه أول زيارة لدبلوماسي كبير لنظام الأسد إلى المملكة منذ أكثر من عشر سنوات وتأتي في أعقاب اتفاق بين الرياض ودمشق على استئناف العلاقات وإعادة فتح السفارتين.

ويمثل استئناف العلاقات أبرز تطور في تحركات دول عربية لتطبيع العلاقات مع بشار الأسد الذي قاطعته دول غربية وعربية عديدة بعد اندلاع الثورة السورية في 2011. وعلقت الجامعة العربية عضوية سوريا ردا على قمع الأسد الوحشي للاحتجاجات.

وقدمت السعودية، التي أغلقت سفارتها في دمشق في مارس 2012، خلال سنوات النزاع الأولى خصوصا دعما للمعارضة السورية، واستقبلت شخصيات منها على أراضيها.

وتأتي زيارة المقداد قبل يومين من استضافة السعودية اجتماعا آخر لوزراء خارجية عدد من دول المنطقة لمناقشة عودة سوريا إلى الجامعة العربية.

وسيجتمع وزراء خارجية العراق والأردن ومصر ودول مجلس التعاون الخليجي في جدة يوم الجمعة حسبما قالت وزارة الخارجية القطرية. ويضم مجلس التعاون الخليجي السعودية والإمارات والبحرين وعمان وقطر والكويت.

وتعتزم السعودية دعوة الأسد لحضور القمة العربية المقررة في الرياض يوم 19 مايو حسبما قالت مصادر لرويترز، في خطوة ستنهي رسميا عزلته الإقليمية.

وقالت سوريا وتونس، الأربعاء، إنهما اتفقتا على إعادة فتح السفارتين. وكانت الإمارات أعادت فتح سفارتها في دمشق العام 2018.

زر الذهاب إلى الأعلى