آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحجمطالبات بتمديد آلية إيصال المساعدات عبر معبر باب الهوىعاصفة مطرية تتسبب بأضرار مادية وإصابات في مخيمات إدلب وحلبأوتشا: 13.4 مليون شخص بحاجة إلى مساعدات إنسانية في جميع أنحاء سوريا“أونروا”: نحتاج إلى 5 ملايين دولار في الأردن لتقديم المساعدة للاجئين الفلسطينيين من سورياميليشيا “حزب الله” اللبناني تُنشى معسكراً جديداً قرب “القريتين” في حمص (خاص)إيران تُنشئ قاعدة عسكرية جديدة في “مورك” بحماة وتزوّدها بأسلحة نوعية (خاص)

داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

داخلية النظام ترفع أسعار المحروقات بنسبة 25 بالمئة

وكالة ثقة

أصدرت وزارة داخلية النظام، قراراً يقضي برفع أسعار المحروقات في مناطق سيطرته، أمس الثلاثاء 17 مايو/أيار.

وبحسب القرار الصادر عن داخلية النظام فإن سعر البنزين أوكتان 90 بـ3500 ليرة لليتر الواحد بدلاً من 2500 ليرة، والبنزين أوكتان 95 بـ4000 ليرة بدلاً من 3000 ليرة ومادة المازوت الصناعي والتجاري بـ2500 ليرة لليتر الواحد.

 وبقيت أسعار مادتي البنزين والمازوت المدعومة دون تعديل، وفقاً للوزارة السورية.

وبرّر النظام القرار بسبب الارتفاع الكبير في أسعار المشتقات النفطية عالميا، ومنعا من استغلال السوق السوداء نتيجة الفرق الكبير بأسعار المشتقات النفطية.

وحسب القرارين، فإن تنفيذهما يبدأ منذ الدقيقة الأولى من صباح اليوم الأربعاء.

وسبق أن توقعت مصادر في وزارة النفط التابعة للنظام، حصول ارتفاع جديد بأسعار المحروقات، وفق ما نقلته صحيفة البعث الناطقة باسم النظام، في عددها الأخير.

وبدأت العديد من أسواق المنطقة بزيادة أسعار المحروقات، تماشياً مع ارتفاع أسعار النفط عالمياً، ويتوقع أن ينعكس قريباً على أسعار المحروقات في السوق المحلية.

وفي محاولة لتبرير الزيادات القادمة، نقلت الصحيفة عن مدير التشغيل والصيانة في شركة محروقات، عيسى عيسى، قوله، إن “النفط اليوم تحول من داعم للخزينة إلى مستنزف لها”.

زر الذهاب إلى الأعلى