تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

داعش: ما يحدث في مناطق الإدارة الذاتية هو صراع مصالح بين المكون العربي والكردي

وكالة ثقة

اعتبر تنظيم الدولة “داعش”، في العدد 406 من صحيفة النبأ الناطقة بإسمه، أن ما يحدث في مناطق الإدارة الذاتية هو صراع مصالح بين المكون العربي والكردي ضمن قوات سوريا الديمقراطية “قسد”. وطالب التنظيم في عدده بتجنب المشاركة في هذا الصراع، وقالت إنه من الناحية الشرعية، القتال الذي يجري في مناطق شرق الفرات اليوم، بين شقي “PKK” العربي والكردي، هو قتال جاهلي في سبيل الطاغوت، يجب على المسلمين في تلك المناطق بذل الوسع في تجنبه، صوناً لدينهم أن يضيع ولدمائهم أن تسفك في ميتات جاهلية، وفق قوله.
وفي السادس من نوفمبر الحالي، شن مسلحون ينسبون أنفسهم إلى عناصر العشائر، هجوماً، استهدف نقاطا عسكرية تابعة لقوات “قسد” في بلدتي ذيبان وقرية الحوايج في ريف دير الزور الشرقي، وتزامنت الاشتباكات وقتها مع قصف متبادل بقذائف الهاون، ما أدّى لسقوط إصابات بين صفوف المدنيين.
وفي تشرين الأول الماضي، شن عناصر العشائر هجوما على نقاط عسكرية تابعة لقوات “قسد” في بلدتي ذيبان وأبو حردوب، وتمكنوا من قتل وأسر عددٍ من العناصر، وبسط عناصر العشائر وقتها سيطرتهم على بعض النقاط العسكرية والمواقع القريبة من نهر الفرات، في بلدة ذيبان لعدة ساعات قبل أن ينسحبوا منها.

زر الذهاب إلى الأعلى