مخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائريالنظام السوري يتجاهل وفاة محمد فارس.. تعازٍ أمريكية- ألمانيةسوريون يشيّعون محمد فارس إلى مثواه الأخير بريف حلبتنظيم “الدولة” يتبنى استهداف عناصر “لواء القدس” في حمصجعجع: 40% من السوريين في لبنان “لاجئون غير شرعيين”فجر الجمعة… قصف إسرائيلي يطال مواقع النظام

دراسة أمريكية تؤكد أن إزاحة الأسد هي الحل الوحيد لإنقاذ سورية

نشر معهد واشنطن لسياسات الشرق الأوسط أمس الثلاثاء، دراسة أكد خلالها أن إنقاذ سورية وإعادة إعمارها يتوقف على إزالة عائلة الأسد، وشركائها من الحكم لحماية المدنيين، وإلحاق الهزيمة بالتنظيمات الإرهابية.

واعتبرت الدراسة بأن الإرهاب في سورية أمر عارض وليس السبب، مضيفة إن الرسالة التي أرسلها النظام إلى المجتمع الدولي، هي خيار بقاء الأسد في السلطة، وإلاّ سيقوم ما يسمى بـ”الإرهابيين” بإدارة البلاد.

ولفتت الدراسة إلى أن الأسد تمكّن من أن يخدع الكثيرين ويجعلهم يتصورون أنّه أهوَن الشرَين مقارنةً بـتنظيم “القاعدة” وتنظيم داعش، مؤكدة أن الحقيقة هي قيام النظام في عام 2011 بإطلاق سراح والعفو عن مقاتلين سوريين أجانب سابقين قاتلوا مع تنظيم “القاعدة” في العراق، وهو سلف تنظيم “داعش”، في العقد الماضي من سجن صيدنايا السيئ السمعة في دمشق، بهدف قمع المتظاهرين السلميين والثوار المعتدلين بحجة الإرهاب الذي تلاعب به النظام واستغلّه لصالحه، سواء عبر تصديره إلى الخارج أو احتضانه محلّياً.

وتطرقت الدراسة أيضاً لتحالف النظام مع الحكّام ذوي التفكير المماثل من أجل البقاء، كما في روسيا وإيران، لذلك استغلّت روسيا هذا الفراغ في السلطة لخدمة مصالحها الخاصة، وتغيير الديناميكيات في سورية لصالحها، وبالمثل وافقت إيران مع ميليشياتها الطائفية و”حزب الله” اللبناني على تقديم المساعدة للأسد ضد الثوار، مما أدى لزيادة الطابع الطائفي على الحرب.

ومن أجل إنهاء سفك الدم في سورية، دعت الدراسة لتحالفٍ قوي ونزيه بين الولايات المتحدة وروسيا، يمكن الضغط على إيران للتعاون لوقف عدوانها وتدخلها في الشؤون الداخلية السورية.

بالإضافة إلى ذلك، اعتبرت الدراسة أن من شأن تحالفٍ أميركي-روسي تحت إشراف الأمم المتحدة أن يسهّل نزع السلاح وإعادة دمج الجماعات المسلحة في المجتمع السوري لإنهاء التشرذم والإرهاب وتهديدات المسلحين للمدنيين بشكل تدريجي، ومن ثم القضاء عليها.

وشددت أيضاً على أنه ينبغي أن تكون مكافحة التطرف، عبر معركةً ضد نظام الأسد في سورية، وهو نظام صنفته الولايات المتحدة كراعي وممكّن للإرهاب.

وأضافت إنه “يجب أن نتذكر أن الصراع في سورية قد وصل إلى هذه المرحلة من التعقيد نتيجةً لسياسات الأسد من أجل البقاء”، مشيرة إلى أن فشل الولايات المتحدة في العمل بحزمٍ أكبر أدى إلى مفاقمة الأزمة في سورية وفي الخارج، معتبرة أنه “ومع ذلك لم يفت الأوان بعد لتغيير الوضع على الأرض إلى الاتجاه الصحيح”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى