دراسة الجامعة الأمريكية…انهـ.ـيار اقتصادي ومعيشي في لبنان وسوريا

دراسة الجامعة الأمريكية…انهـ.ـيار اقتصادي ومعيشي في لبنان وسوريا

وكالة-ثقة – فريق التحرير

يركز الإعلام العربي والعالمي على حالة الانهـ.ـيار الاقتصادي والمعيشي في لبنان، ويتناقل تحذيرات خبراء من انهـ.ـيار أكبر، يعيش غالبية السوريين في مناطق سيطرة النظام، بمستوى معيشي أدنى، مقارنة بنظرائهم اللبنانيين.

على وقع الانهـ.ـيار الاقتصادي المتسارع، باتت مصاريف الأسرة اللبنانية لتأمين الغذاء فقط تساوي 5 أضعاف الحد الأدنى للأجور، وفق ما أفادت به دراسة للجامعة الأمريكية في بيروت الأربعاء 21 يوليو/تموز 2021، في وقت تواصل معدلات التضخم ارتفاعها بالتوازي مع تدهـ.ـور العملة المحلية.
ففي دراسة نشرها الأربعاء، أورد مرصـ.ـد الأزمة في الجامعة الأمريكية في بيروت أنه “وفـ.ـقاً لمحاكاة لأسعار المواد الغذائية في النصف الاول من يوليو/تموز الجاري، فإن كلفة الغذاء بالحد الأدنى لأسرة مكوّنة من خمسة أفراد أصبحت تقدر شهرياً بأكثر من 3,500,000 ليرة لبنانيّة”، وذلك من دون احتساب تكاليف المياه والكهرباء والغاز.
وأوردت دراسة مرصـ.ـد الأزمة أنه مع استمرار ارتفاع الأسعار “ستجد الأكثرية الساحقة من الأسر في لبنان صعـ.ـوبة في تأمين قـ.ـوتها بالحدّ الأدنى المطلوب من دون دعم عائلي أو أهلي أو من دون مساعدة مؤسسات الإغاثة”.
ونقـ.ـلت وكالة “أسوشيتد برس” تفاصيل عن دراسة أجـ.ـرتها الجامعة الأمريكية في بيروت، حذّرت فيها من أن لبنان يتجه إلى السيناريو الفنزويلي.

ووفق الدراسة فإن الحد الأدنى للأجور في لبنان، يعادل شهرياً، 30 دولاراً. وتحتاج الأسرة اللبنانية إلى نحو خمسة أضـ.ـعاف الحد الأدنى للأجور، كي توفر الغذاء فقط.

ورغم مأساوية المشـ.ـهد المعيشي الراهن في لبنان، فإن الحد الأدنى للأجور في سوريا المجاورة، هو أقل من نظيره اللبناني، إذ يُقدّر بعد الزيادة الأخيرة التي أصـ.ـدرها رأس النظام، بشار الأسد، بحوالي 22’5 دولار، فقط. كما أن الحد الأدنى للأجور في سوريا، لا يغطي الحاجة الأساسية من الغذاء لفرد واحد فقط، فما بالك بأسرة كاملة.

الغارديان… سوريا استثمار ضعيف بالنسبة إلى الصين

وكالة-ثقة – فريق التحرير

كشفت الغارديان هدف الصين من زيارة وزير خارجيتها إلى دمشق, أمس الخميس 22 يوليو 2021، فقد نشرت صحيفة “الغارديان” البريطانية تقريرا وضحت فيه عن هدف الصين من زيارة وزير خارجيتا إلى دمشق.

وأوردت الصحيفة: “بالرغم من أن الحـ.ـرب بدأت تتلاشى في سوريا، إلا أن بقاء بشار الأسد في السلطة لمدة 7 سنوات إضافية سيبقي البلاد منقسمة”.

وتابعت: “أن زيارة وزير الخارجية الصيني وانغ يي لدمشق يوم أداء رئيس النظام القسم الدستوري عزز مزاعم الأسد حول فوزه بالانتخابات وانتصـ.ـاره في الحـ.ـرب بسوريا”، مشيرة إلى أن بريطانيا وأمريكا وأوروبا لا يعترفون بشرعية هذه الانتخابات.

وأفادت الصحيفة؛ أن دور الصين في سوريا يقوم على إنشاء استثمارات استثنائية مقـ.ـابل إيجاد فرص محلية وغطاء عالمي، موضحة؛ أن دبلوماسيين أكدوا أن سوريا في ظل هذا الهـ.ـدوء النسبي لن تقدم للصين سوى مردودات اقتصادية ضعـ.ـيفة.

ونقلت الصحيفة عن دبلوماسي شرق أوسطي قوله: “إن الصين تعتقد أن تواجدها في سوريا هو امتداد لطريق الحرير الجديد، لكن هذا مجرد وهم، وسوريا استثمار ضعيف بالنسبة لها”.

وبيّنت الصحيفة أن مبعوث أوروبي لسوريا أكد أن مشاريع إعادة الإعمار من المرجح أن تظل غير واقعية على الرغم من حماسة الصين.

ويرى مراقبون أن الزيارة تتسم بأهمية كبرى، وتمثل بداية تحول في السياسة الخارجية الصينية نحو مزاحمة الغرب في مناطق عدة في العالم.

يعد وجود رأس الدبلوماسية الصينية في قلب دمشق رسالة قوية لواشنطن التي تفرض عليها عقوبات خانقة باسم قانون قيصر.

يشار إلى أن بكين قدمت دعما سياسيا وماليا وحتى عسكريا لحكومة الرئيس السوري بشار الأسد، ظهر ذلك في استخدام حق النقض “الفيتو” في مجلس الأمن لصالح الأسد 4 مرات سابقا.

زر الذهاب إلى الأعلى