رفيق نتانياهو ووزيره ينقلبان عليه ويخرجانه من رئاسة الوزراء.. واﻷخير غاضب

وكالة ثقة

تمكّن وزير الدفاع اﻹسرائيلي السابق والمليونير في مجال التكنولوجيا الفائقة، نفتالي بينيت، رفيق نتانياهو اليميني؛ بالتعاون مع وزير المالية السابق في حكومته يئير لابيد، من تشكيل ائتلاف جديد أدى ﻹخراجه من رئاسة الوزراء، والذي وصف العملية بأنها “احـ.ـتيال القرن”.

وقد تم تشكيل الائتلاف بموجب اتفاق لتقاسم السلطة عقب انتخابات 23 مارس آذار وهي الرابعة في إسرائيل خلال عامين، ويتضمن الاتفاق تسلّم بينت المنصب لمدة عامين، ثم تسليمه إلى لابيد.

وسينتقل نتانياهو بذلك إلى مقاعد المعارضة، حيث بدا عابساً في آخر ظهور له، ولم يخفِ غضبه مما جرى، حتى إنه صعّد من لهجته ضد الولايات المتحدة.

وهدد أمس باستهداف البرنامج النووي الإيراني، حتى لو أدى ذلك ﻹغضاب واشنطن التي استدعت وزير الدفاع اﻹسرائيلي لتدارك الموقف، خشية من إقدام نتانياهو على حرب للتهرب من إخراجه من رئاسة الحكومة.

وقال نتنياهو في كلمة “إذا كان علينا الاختيار، وآمل ألا يحدث ذلك، بين الاحتكاك مع صديقتنا الكبرى الولايات المتحدة والقضاء على التهديد الوجودي.. فإن القضاء على التهديد الوجودي يفوز”.

يذكر أن رئيس الوزراء السابق يواجه منذ أكثر من عام تهما تتعلق بالفساد وقبض رشاوى كبيرة.

زر الذهاب إلى الأعلى