حصد أكثر من 30 مليون مشاهد.. فيديو يحبس الأنفاس لمواجهة بين رجل وأسدإسرائيل تٌحرج إيران في سورياشركة تعتذر من عملائها في تركيا بعد عرضها منتجاً كتب عليه بالعربية!!شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارعمن حلب.. إيران تدفع بتعزيزات هي الأضخم منذ أشهر إلى حماة (خاص)أردوغان: ستبدأ العملية العسكرية شمال سوريا بشكل مفاجئ.. لا داعي للقلقآخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيالطائرات التركية تضرب مواقع “قسد” شمال حلببهدف إرسالهم إلى حدود الجولان والأردن.. دورة عسكرية لـ”حزب الله” في حمص ومراسل ثقة يكشف التفاصيل (خاص)الجيش الوطني يعتزم إنشاء كلية عسكرية شمال سورياالرئاسة التركية تنفي وجود أي اتصال على المستوى السياسي مع نظام الأسدمقتل سوري بحادثة طعن في ألمانياإيران وسياسة اللعب على حافة الهاويةتجاهلوا بأن الأسد هو الراعي الأول له.. الإمارات تقيم مؤتمراً لمكافحة المخدرات ونظام الأسد يشارك!وصول 270 حاج من جرحى الثورة السورية إلى السعودية لأداة فريضة الحج

روسيا تحتل بلدًا جديدًا ونهاية مأساوية للانتفاضة بدعم من بوتين

روسيا تحتل بلدًا جديدًا ونهاية مأساوية للانتفاضة بدعم من بوتين

استطاعت السلطات في كازاخستان إعادة تثبيت وضعها بعد التدخل العسكري الروسي المباشر إلى جانب النظام، ضد التحركات الشعبية والمعارضة، وسط حملة اعتقالات كبيرة.

وأعلنت الداخلية الكازاخية عن اعتقال أكثر من 5100 شخص في جميع أنحاء البلاد، متهمة المتظاهرين ضدها بأنهم “إرهابيون” و”عملاء” لدول أجنبية، فضلا عن سقوط عشرات القتلى والجرحى.

من جانبها أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن وحدات من قوات “حفظ السلام” التابعة لـ”منظمة الأمن الجماعي” بدأت “مهامها لحماية المنشآت الحيوية والمطارات والمرافق الأساسية في كازاخستان”.

وقد تدخلت موسكو بعدد كبير من الجنود إلى جانب النظام، بحجة حفظ الأمن، وأرسلت 70 طائرة عسكرية محملة بالقوات والعتاد.

وأعلن أمس السبت الرئيس الكازاخي قاسم جومارت توكاييف يوم غد الاثنين “يوم حداد وطني” على أرواح الضحايا الذين أسقطتهم قواته اﻷمنية والعسكرية.

واعتقلت السلطات رئيس جهاز أمن الدولة السابق كريم ماسيموف بتهمة الخيانة، كما تمّ توجيه تهم مماثلة لكل من شارك في الحراك ضد النظام.

وناقش الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الوضع مع توكاييف واقترح عقد قمة لمنظمة معاهدة الأمن الجماعي، والتي أرسلت موسكو قواتها بموجبها.

وأعلن توكاييف أمس أن نظامه استعاد ما سماه “النظام الدستوري” بعد استخدام القوة والقمع بدعم من الروس، حيث أكد أنه أعطى أوامره بإطلاق النار على المتظاهرين من دون سابق إنذار، ووصفهم بـ”المجرمين”.

وكانت الاحتجاجات قد اندلعت بسبب زيادة أسعار الوقود منذ يوم الأحد الماضي في كازاخستان وتركّزت معظمها في مدينة ألماتي العاصمة الاقتصادية للبلاد.

زر الذهاب إلى الأعلى