روسيا تدخل منـ.ـبج.. هل نقـ.ـض الاتـ.ـفاق؟

وكالة ثقة

بعد هـ.ـدوء استمر لثلاثة أيام في مدينة منـ.ـبج بريف حلب الشرقي، جـ.ـرّاء توصـ.ـلهم إلى اتـ.ـفـ.ـاق مع مجـ.ـلـ.ـس منـ.ـبج العسـ.ـكري التابع للإدارة الذاتية، وتهـ.ـديـ.ـد نشطاء المدينة بإطـ.ـلاق جمعة غـ.ـاضـ.ـبة في حال عدم امتـ.ـثال قـ.ـوات “قـ.ـسد” لشروط الاتفاق.

شهدت مدينة منـ.ـبج شرقي حلب، وفقاً لمـ.ـصادر حصل عليها “راديو الكل”، انتشار لد وريـ.ـات روسية في محيط مسـ.ـاجـ.ـد المدينة، للحـ.ـد من المظـ.ـاهـ.ـرات التي قد تخـ.ـرج على قـ.ـوات “قـ.ـسد”، وفق ترجيـ.ـحات لمـ.ـراقبين.

هذا وتشهد مدينة منبج بريف حلب الشرقي استمرار لفـ.ـرض حظـ.ـر التجـ.ـوال من قبل قـ.ـسد، وترقّب لجهود تنـ.ـفيذ بنود الاتـ.ـفاق.

وبعد اﻹعلان عن التفاهم، وتهدئة الشـ.ـارع، فرضـ.ـت ميليشـ.ـيا قـ.ـسد حـ.ـظـ.ـراً جديداً للتجـ.ـول مدته 48 ساعة، بدأت اعتباراً من منتصف الليلة الأربعاء، وذلك بعد قرار مشابه فـ.ـرضـ.ـته خلال اﻷسبوع الجاري.

وقد أمهل وجهاء المدينة الموقعون على الاتـ.ـفاق المـ.ـيليـ.ـشيات حتى الحادي عشر من الشهر الحالي، مهـ.ـددين باستئناف الاحتـ.ـجـ.ـاجات وبشكل أوسع، ومعلنين عن وقفها حالياً “كبأ.أادرة حسن نيأ.أة”.

وتعهدت الميلـ.ـيشيات أيضاً بتحسين اﻷوضاع المعيشية والخدمية والمتعلقة بالمحـ.ـروقات وأسعارها وتوفيرها، ومحاسـ.ـبة عناصرها المتـ.ـورطين بانتـ.ـهاكـ.ـات ضـ.ـد المحتـ.ـجـ.ـين، وتعويض ذوي الشـ.ـهداء، ومعـ.ـالجة الـ.ـجرحى.

وكانت قـ.ـسد قد اعتـ.ـقـ.ـلت عشرات الشبان من المدينة وريفها؛ قدرت بعض المصادر عددهم بنحو 200، ما أثار سـ.ـخـ.ـط الشارع، مطلع الأسبوع الجاري.

زر الذهاب إلى الأعلى