برشلونة يواجه مشكلات عقب الخروج من دوري الأبطالالعفو الدولية” توثق انتهاكات بحق محتجزين شمال شرق سورياأمريكا وأوروبا تدرسان فرض المزيد من العقوبات ضد إيرانبغالبية ساحقة.. النواب الأمريكي يقرّ مشروع قانون “الكبتاجون 2”“الإدارة الذاتية” تستقبل أول دفعة لاجئين سوريين مرحلين من العراق40 عامًا مضيفًا للحجاج.. وفاة السوري إسماعيل الزعيمالأوقاف السورية تنهي إجراءات تسجيل الحجاج لموسم 2024أمريكا تتوقع هجومًا إسرائيليًا ضد إيران في سورياخمسة مصابين إثر هجوم بمسيّرة انتحارية لقوات النظام غربي حلبإسرائيل تؤكد أن الهجوم الإيراني لن يمر دون ردالسويد تبدأ محاكمة عميد سابق في “الجيش السوري”وفاة لاجئ سوري من إدلب بعد تعرضه للتعذيب في لبنان (صورة)خاص | تحركات جديدة للحرس الثوري الإيراني في دير الزورقبرص تعلق طلبات اللجوء السورية بعد زيادة في عدد المهاجرينماذا حصل في ليلة “المسيرات الإيرانية” ضد إسرائيل

روسيا تنشئ قاعدة عسكرية جديدة في البادية السورية

كشف موقع “ديبكا” الاستخباراتي، عن بدء الجيش الروسي بناء قاعدة في بلدة خربة رأس الوعر قرب بئر القصب في البادية السورية بريف دمشق.

وأشار الموقع الاستخباراتي إلى أن روسيا شرعت في بناء قاعدتها الجديدة في بلدة رأس الوعر جنوب شرقي سوريا، بالتزامن مع انطلاق مباحثات سرية بين روسيا وأمريكا في العاصمة الأردنية (عمان)، مشيراً إلى أن القاعدة ستتيح لروسيا السيطرة على منطقة جنوبي شرقي سوريا المضطربة وعلى حدودها، التي تتسابق إليها القوات المدعومة أمريكياً وتلك المدعومة إيرانياً.

وتبعد خربة رأس الوعر، 50 كيلومترا عن دمشق و85 كيلومتراً عن خط فك الاشتباك في الجولان و110 كيلومترات عن جنوب الهضبة. وتبعد 96 كيلومتراً من الأردن و185 كيلومتراً من معسكر التنف التابع للجيش الأمريكي في زاوية الحدود السورية – العراقية – الأردنية.

وذكر موقع “بالميرا نيوز” المختص بتوثيق الأحداث بمدينة تدمر والبادية السورية، أن روسيا لم تجهز القاعدة العسكرية بالكامل حتى الآن، بل اقتصر العمل فيها على تحصينها من خلال بناء سواتر ترابية وإسمنتية في محيطها، إضافة لوضع تجهيزات اتصالات ومراقبة.

وتحتوي القاعدة على مدرعات وآليات ومدافع ثقيلة وراجمات صواريخ. وأضاف أنه يوجد في القاعدة حالياً خبراء روس وإيرانيين، إضافة لعناصر تابعة للميليشيات الإيرانية والعراقية.

وكانت أمريكا وروسيا والأردن توصلت نهاية الأسبوع الماضي إلى عقد مذكرة تفاهم لإقامة “منطقة آمنة” بين دمشق والأردن، نصت في أحد بنودها على إبعاد “القوات غير السورية” في إشارة إلى “الحرس الثوري الإيراني” و”حزب الله” نحو 30 كيلومتراً من حدود الأردن. لكن مذكرة بعثت بها فصائل “الجيش الحر” إلى روسيا، طلبت إبعاد حلفاء إيران 50 كيلومتراً من الأردن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى