روسيا توجه رسالةً إلى أمريكا بشأن “قسد” وتكشف موعد قمة “أستانة”

روسيا توجه رسالةً إلى أمريكا بشأن “قـ.ـسد” وتكشف موعد قمة “أستانة”

دعا وزير الخارجية الروسي ، سيرغي لافروف ، الولايات المتحدة لعدم “دعم الميول الانفصـ ـالية” لميـ ـليشيا قـ ـسد ، في شمال شرق سوريا، محـ.ـذرا من انعكـ.ـاسات ذلك على دول المنطقة.

وقال لافروف عقـ.ـب محـ ـادثات مع سكرتير الكرسي الرسولي للعلاقات مع الدول بول ريتشارد غالاغر: “يجب أن يشـ.ـعر الأكراد بأنهم جزء من المجتمع السوري ، نحن على اتصال وثيق مع الممثلين الأكراد، ونحن على استعـ.ـداد للمساعدة في ضـ.ـمان أخذ مصالحهم المشروعة في الاعتبـ.ـار بشكل كامل في العمل الجاري على تشكيل إطار سياسي جديد في سياق أنشطة اللجنة الدستورية”.

وأضاف: “أنصح الأكراد بأن لا ينجـ.ـرفوا خلـ.ـف المغـ.ـازلة التي يواصلها زملاؤنا الأمريكيون معهم، الذين يدفـ.ـعون الأمر نحو تأجيج النزعات الانفصـ ـالية في شرق سوريا، ويحاولون جعل خططهم هذه كمصدر للتوتر، وهي موجهة ضـ ـد الحفـ.ـاظ على الدولة السورية، موحدة. بشكل عام، هذه ألعاب خطـ ـيرة يمكن أن تؤدي إلى اشتـ.ـعال المشكلة الكردية بشكل جدي للغاية في جميع أنحاء المنطقة، لأن أبعادها لا تشمل سوريا فحسب، بل وتشمل دولا أخرى أيضا”.

ومضى بالقول: “ينطبق هذا أيضا على من يتواجدون بشكل غير قانوني مع وحـ.ـداتهم العسـ ـكرية في أراضي سوريا ، وهذا يتعلق بضرورة احترام الجميع لسـ.ـيادة هذا البلد ووحدة أراضيه، وضـ.ـرورة الإنـ.ـهاء العاجل، خاصة في سياق الوباء، للعقـ ـوبات غير القانونية أحادية الجانب التي يفـ.ـرضها الغـ.ـرب باستمرار على سوريا”.

كما أكد لافروف على عقد قمة “أستانا” بشأن سوريا في آخر شهر كانون الأول ، حيث ستتـ.ـخذ موسكـ.ـو خلال المؤتمر القادم خطوات جديدة بشأن سوريا خاصة في التطورات الأخيرة التي تشـ.ـهدها المنطقة.

وكانت كـ.ـازاخـ.ـستان قد أعلنت عن عقد قمة أستانا بشأن سوريا في العاصمة نور السلطان نهاية شهر كانون الأول المقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى