النص المفقود من خطاب الساسة الأتراك في القضية السوريةتفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلب

“روسيا و إيران” في تركيا.. وإدلب محور اللقاء

يجري وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، اليوم الأحد، زيارة إلى تركيا، بالتزامن مع زيارة وزيري خارجية ودفاع روسيا، سيرغي لافروف وسيرغي شويغو، على رأس وفد لإجراء مباحثات مع الرئيس التركي “رجب طيب أردوغان” حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك أبرزها “سوريا”.

وأعلنت السفارة الإيرانية في تركيا أن وزير الخارجية محمد جواد ظريف سيزور تركيا يومي “الأحد والاثنين”، بهدف بحث العلاقات الثنائية مع تركيا وأهم تطورات المنطقة والقضايا الدولية أيضا على رأسهم “سوريا وليبيا”، تزامنا مع زيارة وزيرا الخارجية الروسي سيرغي لافروف، والدفاع سيرغي شويغو إلى تركيا.

من جانبه؛ أكدت وزارة الخارجية الروسية أنه وبناء على الاتفاقيات التي تم التوصل إليها بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس الجمهورية التركية رجب طيب أردوغان، سيقوم وزيرا الخارجية والدفاع، بإجراء زيارة إلى تركيا يوم 14 يونيو 2020 على رأس وفد لإجراء مباحثات حول القضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك”.

ويرى مسؤولون عسكريون أتراك أن روسيا وتركيا اتفقتا مبدئيا على توريد الدفعة الثانية من منظومة “إس-400″، والتي تسببت مؤخرا بأزمة في العلاقات بين تركيا والولايات المتحدة، مؤكدين إلى أن تركيا تعتزم أيضا بحث مذكرة التفاهم التي أبرمتها مع روسيا في مارس الماضي والمتعلقة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب بسوريا.

ويتزامن الإجتماع الثلاثي في تركيا، مع تعزيزات كبيرة من الميليشيات الإيرانية والتابعة لنظام الأسد في ريفي إدلب وحلب، ومحاولة ضرب الاتفاق “التركي-الروسي” ودفعه إلى حافة النهاية.

وفي 20 نيسان/أبريل الفائت، زار وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، العاصمة السورية دمشق والتقى برأس النظام بشار الأسد، ووزير الخارجية وليد المعلم، وبحثوا العلاقات الثنائية وقتهاؤ والتطورات الإقليمية، وكذلك آخر التطورات السياسية والميدانية لـ”محاربة الإرهاب” في سوريا، بحسب ما أوردت وكالة سانا الناطقة باسم النظام.

وكان وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، زار سوريا والتقى رأس النظام السوري، بشار الأسد في 23 أذار الماضي، وتناول الحديث اتفاق إدلب بين روسيا وتركيا، والتركيز على آليات تنفيذ الاتفاق.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى