الرئيسية » اخبار » ريفي حمص وحماه على موعد مع التهجير

ريفي حمص وحماه على موعد مع التهجير

توصلت اللجنة المفاوضة عن ريفي حماة الجنوبي وحمص الشمالي لاتفاق مع الطرف الروسي يفضي لتهجير من يرغب من الثوار والمدنيين باتجاه الشمال السوري.

وذكر ناشطون أن الطرفان اتفقا على وقف إطلاق النار بشكل كامل، على أن تقوم الفصائل بتسليم السلاح الثقيل خلال ثلاثة أيام.

ومن المنتظر أن يبدأ انطلاق الراغبين بعدم التسوية مع نظام الأسد اعتبارا من يوم السبت القادم وخلال أسبوع، مع إمكانية تمديد المدة في حال اقتضت الضرورة وأعداد الخارجين لذلك، ويحق لكل مقاتل إخراج بندقية وثلاثة مخازن بالإضافة للأغراض الشخصية.

وبحسب بنود الاتفاق ستدخل الشرطة العسكرية الروسية والشرطة المدنية مع خروج آخر قافلة من المنطقة.

وسيقوم الأشخاص الراغبين بالتسوية مع نظام الأسد بتسليم سلاحهم فور توقيع التسوية، على أن تكون لمدة ستة أشهر لـ “المنشقين والمدنيين” وبعدها يتم سوقهم للخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياط في جيش الأسد من عمر الثامنة عشر حتى الثانية والأربعين.

وأشار ناشطون إلى أن الوجهة ستكون إلى محافظة إدلب أو مدينة جرابلس، وللراغبين الحرية في الاختيار، بمرافقة الشرطة العسكرية الروسية.

وبعد إتمام خروج الراغبين باتجاه الشمال، سيتم نشر نقاط روسية بين مناطق التماس والجوار، مع إتمام سحب السلاح الثقيل من مؤيدي وشبيحة الأسد من القرى المجاورة فور سحب السلاح الثقيل من الفصائل.

وسيتم بعد ذلك دخول الدوائر المدنية للمنطقة، دون دخول قوات الأسد طيلة فترة وجود الشرطة العسكرية الروسية، والتي من المفترض أن تبقى في المنطقة من ستة أشهر وقد تمتد لأكثر من سنتين .

كما سيتم تسوية أوضاع الطلاب والموظفين وعودتهم لعملهم مع مراعاة فترة الانقطاع للطلاب من حيث مدة الدراسة.

 

شاهد أيضاً

الجيش التركي يسير دوريته الـ63 في منبج السورية

سيّرت القوات التركية، اليوم السبت، دورية جديدة على طول الخط الفاصل بين منطقة عملية “درع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *