“زاخاروفا” متحدثة الخارجية الروسية منزعجة من سوري تزوج بامرأتين

“زاخاروفا” متحدثة الخارجية الروسية منزعجة من سوري تزوج بامرأتين

وكالة-ثقة – فريق التحرير

انتقـ.ـدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، سيـ.ـاسة الدول الأوروبية، تجاه الزواج، وقبولها في بعض الحالات لوجود زواج متعدد، معتبرة أنه “تفسير مزدوج” للأمر.

وقالت إن الاتفاقية الأوروبية لحقوق الإنسان، تتضمن مادة تنص على أن “للرجال والنساء الذين بلغوا سن الزواج، الحق في الزواج وتكوين أسرة وفقا للتشـ.ـريعات الوطنية التي تحدد كيفية ممارسة هذا الحق”.

وأضافت زاخاروفا، إن مجلس أوروبا نشر في نهاية ديسمبر 2020، تفسيرات لهذه المادة، والتي لا تعتبر معيارية، لكنها تحدد نوعا من السرد في تفسير الزواج. وبحسب هذه التوضيحات يملك الحق في الزواج، الرجل غير متزوج والمرأة غير المتزوجة، وفقا لمبدأ الزواج الأحادي الذي تحترمه الدول الأعضاء.

وتساءلت: ” لماذا، عندما يتعلق الأمر، على سبيل المثال، بتعدد الزوجات أو تفسيرات الزواج الأحادي، يعتبر مجلس أوروبا الزواج بمثابة اتحاد بين رجل وامرأة، وفي حالات أخرى يترك الأمور تسير على هواها؟”.

وأشارت إلى أن المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان تشير إلى ضرورة امتثال الأحكام والتوصيات التي تضعها للتشريعات الوطنية، عند التطرق لموضوع الزواج.

وبحسب ما نقلته قناة روسيا اليوم ذكرت زاخاروفا، “مثلا عمليا” على ذلك قائلة: “في عام 2016، قرر مواطن سوري التقدم بطلب للحصول على اللجوء في السويد، وطلب نقل أطفاله وزوجتيه إلى هناك، وسمحت السويد للسوري وأطفاله بالدخول في إطار برنامج لم شمل الأسرة، لكنها رفضت دخول الزوجتين في قضية MIG 2016: 26 بتاريخ 19 ديسمبر 2016”.

يذكر أن القوانين اﻷوروبية لاتشترط وجود زواج لتكوين أسرة، حيث يقتصر تعريفها على مجموعة من “الشركاء” أيا كان وصفهم.

منشور لداخلـ.ـية نظـ.ـام اﻷسد على الفيسبوك يُضحك المـ.ـوالين

وكالة-ثقة – فريق التحرير

أثار بيان لوزارة الداخلـ.ـية بحـ.ـكومة نظـ.ـام اﻷسد سخـ.ـرية متابعيه من المـ.ـوالين على موقع فيسبوك، حيث أعلن عن اعتـ.ـقالات جديدة في إطار “مكـ.ـافحة نشر ونقل الأنباء الكـ.ـاذبة والإشـ.ـاعات المغـ.ـرضة”.

وقال البيان إن أجهـ.ـزة الأمـ.ـن اعتـ.ـقلت خمسة شبان سوريين بتهـ.ـمة “التعامل مع صفحات ومواقع إعلامية، تنشر أخبارًا مضـ.ـللة عن سوريا”.

وقد “اعترف” المعتـ.ـقلون بعد التحقـ.ـيق معهم – وفـ.ـقاً للبيان – بالتواصل مع تلك المواقع، وبأنهم زودوها بـ”معلومات ملفـ.ـقة”.

وأضاف البيان أن الشبان الذين تم اعتـ.ـقالهم قدمـ.ـتهم “الداخلية” إلى ما سمته “القـ.ـضاء المخـ.ـتص” للحكـ.ـم عليهم.

وقال أحد المعلقين ساخـ.ـرا: “في مجال تذكرولنا تلك واسماء المواقع لحتى ما ننـ.ـجر ونعلق ونتفاعل معها …كيف بدنا نعـ.ـرفها؟؟؟”.

فيما تساءل آخر قائـ.ـلا: “واللي عم يقـ.ـوص ويصـ.ـيب العالم بالفرح والحزن مافي قوانين بتوقفه عند حده؟” في إشـ.ـارة إلى شبيـ.ـحة نظام اﻷسد وتجـ.ـاوزاتهم.

وقال أحد المـ.ـوالين: “المعلومات المـ.ـلفقة هي: غاز ما في كهربا ما في مواصلات ما في مصاري ما في محـ.ـروقـ.ـات ما في.. وطبعا فعلا هي أخبار ملفـ.ـقة لأن سوريا مو هيك أبدا أبدا سوريا بخير وكلشي متـ.ـوفر ومن أحسنو حتى ما عم نعـ.ـرف شو بدنا نسـ.ـاوي ب الفـ.ـائض”.

وقد “أهابت” الوزارة -في تهـ.ـديد واضـ.ـح- “بالإخوة المواطنين توخـ.ـي الوعـ.ـي وعـ.ـدم الانجـ.ـرار وراء تلك المواقع المشبـ.ـوهة والتعامل معها وتؤكد أنها مستمرة في ملاحـ.ـقة الأشخاص الذين يتعاملون مع تلك المواقع استـ.ـناداً إلى القـ.ـوانين والأنـ.ـظمة”.

زر الذهاب إلى الأعلى