تضم “طائرات مسيرة”.. وصول شحنة أسلحة إيرانية إلى مطار النيرب شرقي حلب (خاص)التحركات الإيرانية في سوريا خلال شهر أيلول (تقرير)تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزمير

“سيف الفرات” على أبوب ريف حلب الشمالي

تسارعت الأحداث في الآونة الأخيرة حول إطلاق عملية عسكرية تركية جديدة في الشمال السوري بغية تطهير المناطق الحدودية من ميليشيات قوات “قسد” المتمركزة في معظم ريف حلب الشمالي.

وفي التفاصيل، ذكرت صحيفة “قرار” التركية، يوم أمس الجمعة، أن الجيش التركي أمر وحداته العسكرية وفصائل الجيش السوري الحر في المنطقة بالتأهب لعملية عسكرية وشيكة، تحت اسم “سيف الفرات”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإعداد للعملية بدأ قبل شهر رمضان عقب تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي خاطب فيه الميليشيات الكردية المصنفة في لوائح المنظمات الإرهابية للدولة التركية قائلا “قد نأتيكم بغتةً في ليلة ما”.

وأكدت الصحيفة أن الأسلحة والعتاد التي تم حشدها للعملية الجديدة، تبلغ ضعفي حجم الأسلحة والعتاد، الذي تم حشده لعملية درع الفرات، حيث أرسل الجيش التركي نحو 7 آلاف عسكري من الوحدات الخاصة إلى المنطقة.

الجدير ذكره أنه من المحتمل بدأ العملية العسكرية مع نهاية هذا الشهر الجاري “تموز”، وستستمر حتى طرد ذراع ميليشيات “قسد” المتواجدة في قرى بلدات شمال حلب.

يذكر أن ميليشيات قوات “قسد” قد سيطرت على مدينة تل رفعت وبلدات منغ وعين دقنة وغيرها من القرى المجاورة في مطلع شهر شباط عام 2016، بعد هجوم شنته ميليشيات “قسد” على فصائل الجيش السوري الحر مستغلة معارك الأخير مع قوات الأسد غربي مدينة حلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى