أمريكا: نرفض أي عملية عسكرية تركية شمال سورياأردوغان يدعو لعقد اجتماعات ثلاثية بين تركيا وروسيا ونظام الأسدفي أقل من 24 ساعة.. قصف جويّ يضرب ثلاثة مواقع لإيران في ديرالزور (فيديو)بهدف إيجاد حلول لقضايا المنطقة.. مقهى الدومري الثقافي يُنهي جلساته الحوارية في إعزاز شمال حلب (صور)أمريكا: سنواصل محاسبة الأسد ونظامه على فظائعهم ضد الشعب السوريخارجية نظام الأسد تصف تقرير منظمة الأسلحة الكيميائية بشأن دوما بـ”المضلل”أسّس قناة أهل القرآن.. وفاة الشيخ السوري “أنس كرزون” في السعوديةأمريكا وألمانيا وفرنسا وبريطانيا يطالبون “روسيا” بالكف عن حماية نظام الأسدالحرس الثوري الإيراني يُنشئ غرفة عمليات داخل مطار الجراح شرقي حلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيماذا تريد إيران من سوريا

“سيف الفرات” على أبوب ريف حلب الشمالي

تسارعت الأحداث في الآونة الأخيرة حول إطلاق عملية عسكرية تركية جديدة في الشمال السوري بغية تطهير المناطق الحدودية من ميليشيات قوات “قسد” المتمركزة في معظم ريف حلب الشمالي.

وفي التفاصيل، ذكرت صحيفة “قرار” التركية، يوم أمس الجمعة، أن الجيش التركي أمر وحداته العسكرية وفصائل الجيش السوري الحر في المنطقة بالتأهب لعملية عسكرية وشيكة، تحت اسم “سيف الفرات”.

وأشارت الصحيفة إلى أن الإعداد للعملية بدأ قبل شهر رمضان عقب تصريح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الذي خاطب فيه الميليشيات الكردية المصنفة في لوائح المنظمات الإرهابية للدولة التركية قائلا “قد نأتيكم بغتةً في ليلة ما”.

وأكدت الصحيفة أن الأسلحة والعتاد التي تم حشدها للعملية الجديدة، تبلغ ضعفي حجم الأسلحة والعتاد، الذي تم حشده لعملية درع الفرات، حيث أرسل الجيش التركي نحو 7 آلاف عسكري من الوحدات الخاصة إلى المنطقة.

الجدير ذكره أنه من المحتمل بدأ العملية العسكرية مع نهاية هذا الشهر الجاري “تموز”، وستستمر حتى طرد ذراع ميليشيات “قسد” المتواجدة في قرى بلدات شمال حلب.

يذكر أن ميليشيات قوات “قسد” قد سيطرت على مدينة تل رفعت وبلدات منغ وعين دقنة وغيرها من القرى المجاورة في مطلع شهر شباط عام 2016، بعد هجوم شنته ميليشيات “قسد” على فصائل الجيش السوري الحر مستغلة معارك الأخير مع قوات الأسد غربي مدينة حلب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى