شاب سـ.ـكران يتجوّل ببراد المطبخ في شوارع برلين (صورة)

شاب سـ.ـكران يتجوّل ببراد المطبخ في شوارع برلين (صورة)

وكالة-ثقة – فريق التحرير

اعتقـ.ـلت السـ.ـلطات اﻷلمانية شاباً لمخـ.ـالفته إجراءات السـ.ـلامة العامة في شوارع العاصمة اﻷلمانية برلين،وفقاً لما تداولته وسائل إعلام محلية.

وقد أوقـ.ـفت الشـ.ـرطة اﻷلمانية الشاب البالـ.ـغ من العمر 40 عاماً أثناء قيامه بنـ.ـقل ثلاجة المطبخ بطريقة غريبة وغير مؤمـ.ـنة على مسار الدراجات بواسطة سكـ.ـوتر كهربائي.

وتم ضبـ.ـط الشاب في منطقة Kreuzberg ببرلين حيث بدت عليه علامات السـ.ـكر، وقامت الشـ.ـرطة بفحـ.ـصه ليتبين أنه مخـ.ـمور.

ويعتبر اﻷلمان من أبرز الشعوب المحـ.ـبة للخـ.ـمور حول العالم، فهم سادس أكثر شعب استهـ.ـلاكاً لها على المستوى الد.ولي، ولم تفـ.ـلح إجـ.ـراءات الحكومات المتعـ.ـاقبة في الحـ.ـد من هذه الظاهرة رغم كل جهود التوعية وتشـ.ـديد القـ.ـوانين.

وأكد تقرير حكومي رسمي سابق أن 25% من الشبان اﻷلمان يشربـ.ـون حتى اﻹغـ.ـماء، مع إقرار الحكومة بأنها لم تستطع تغيير الواقع.

وتسمح القـ.ـوانين اﻷوروبية بشرب الخـ.ـمور لكن مع وجود ضـ.ـوابـ.ـط، تشمل أعماراً وأماكن معينة.

ماقصة الجـ.ـثث اﻷربعة في درعا؟

وكالة-ثقة – فريق التحرير

وجد اﻷهالي صباح اليوم الاثنين أربع جـ.ـثث مجـ.ـهولة الهـ.ـوية، يظهر عليها آثار تعـ.ـذيب، ومقـ.ـيدة الأيدي، على الطريق الواصل بين مدينة الحراك وبلدة ناحـ.ـتة في الريف الشرقي من محافظة درعا.

ووفـ.ـقاً لموقع “درعا 24” فقد تبيّن أنّ الجـ.ـثث التي عُثر عليها، تعـ.ـود إلى أربعة من أبناء بلدة المسيفرة مفقـ.ـودين منذ يوم أمس، حيث إن إحداها تعود إلى المدعو “عبد الرحمن جمعة العلي” المُلـ.ـقب “أبو عامر” من بلدة المسيفرة.

وكان ذوو الشبان اﻷربعة قد فـ.ـقدوا الاتصال بهم يوم أمس، ليتم العـ.ـثور على جـ.ـثثـ.ـهم صباح اليوم، مُقـ.ـيدة، وعليها آثار تعـ.ـذيب، ومقتـ.ـولة بإطـ.ـلاق نـ.ـار.

وأوضح المـ.ـصدر أنّ “العلي” الذي ينـ.ـحدر من المسيفرة، كان من سكان العاصمة دمشق، ورجع إلى البلدة بعد السيطرة على درعا عام 2018، وهو أحد المسـ.ـؤولين عن تشـ.ـكيل مجـ.ـموعة تابعـ.ـة للفـ.ـرقة الرابعة شرقي درعا.

وتعـ.ـرّض في 24 من شهر شباط / فبراير الماضي لمحـ.ـاولة اغـ.ـتيـ.ـال، حيث تم استـ.ـهـ.ـدافه أمام منزله، بإطـ.ـلاق نـ.ـار مباشر من قبل مسـ.ـلحـ.ـين مجـ.ـهولـ.ـين، مما أدى إلى إصـ.ـابتـ.ـه حينها بجـ.ـروح نُقل على إثـ.ـرها إلى أحد المشـ.ـافي.

وقد عمل أصحاب الجـ.ـثث الثلاثة الأخـ.ـرى ضمن مجـ.ـموعة تابـ.ـعة للعلي في بلدة المسيفرة منذ عام 2018.

يذكر أن مسـ.ـلحين تمكـ.ـنوا أيضاً أمس من تصـ.ـفية “صدام أحمد إسماعيل الحلقي” المُلـ.ـقب “صدام الصبحية” من مدينة جاسم في الريف الشمالي من محافظة درعا، بإطـ.ـلاق نـ.ـار مباشر عليه، وهو سائق سابق لرئـ.ـيس الوزراء السابق في نظام اﻷسد “وائل الحلـ.ـقي” الذي ينـ.ـحدر من مدينة جاسم، ويعـ.ـمل ضمن جـ.ـهاز الأمـ.ـن العـ.ـسـ.ـكري.

زر الذهاب إلى الأعلى