“قسد” تُعلق عملياتها العسكرية مع التحالف الدوليإيران تلتهم التعليم في سوريا | خالد المحمدردود أفعال غاضبة لقادة الجيش الوطني السوري رفضاً لـ”المصالحة” (صور)مظاهرات غاضبة في إدلب وحلب والرقة والحسكة رفضاً للمصالحةالجيش الوطني السوري يردّ على “أوغلو”: المصالحة مع الأسد خيانةانتهاكات إيران في سورية: كسياسة ممنهجةلحماية معامل “فوسفات خنيفس”.. مليشيات إيران تعزّز مواقعها بريف حمص (خاص)معركة مؤجلة … بين استغلال الحاجات الأمنية لتركيا ….. وإضاعة فرص اقتصادية على المعارضةدريد الأسد يُحذر من سيناريو هو الأسوء على سوريامليشيات إيران تستولى على محاصيل القمح شرقي حماة (خاص)تحركات لمليشيات إيران وحزب الله في حماة.. ومراسل ثقة يكشف تفاصيلها (خاص)إيران على طاولة التشريحروسيا تعتزم بناء محطة نووية في تركيا بكلفة 20 مليار دولارالنظام يكثّف قصفه الصاروخي على أرياف حلب وإدلب وحماةبإشراف روسي.. مناورات عسكرية مشتركة بين “قسد” و”النظام” في حلب (فيديو)

شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارع

شاب يرمي إخوانه الأربعة في الشارع

وكالة ثقة

قناة العربية – شهد الشارع الكويتي خلال الساعات الماضية مأساة تفطر القلوب، بعدما ألقى شاب بإخوانه الأربعة الصغار في الشارع!

فقد ألقى الشقيق الأكبر الذي يبلغ تسعة عشر عاماً، 4 من إخوانه الأطفال في الشارع، أحدهم معاق وآخر عمره 7 أعوام مفقود منذ 4 أيام ولم يعثر عليه حتى الآن

فيما كشف مصدر أمني أن سيدة كويتية أبلغت أحد مراكز الأمن في منطقة الأحمدي بأنها عثرت على 3 أطفال تبلغ أعمارهم من 3 إلى 6 سنوات في الشارع وهم يبكون والخوف في أعينهم ولا أحد بجانبهم، بحسب صحيفة “الراي” المحلية.

كما أشارت إلى أنها آوتهم في بيتها إلى حين قدوم رجال الأمن لتسلمهم، لافتة إلى أنهم كانوا يبكون على أخ مفقود ولا يعرفون عنه شيئا.

فيما كشف المصدر أن المعلومات الأولية تؤكد أن والدهم متوفى ووالدتهم كويتية وتقضي فترة حكم بالسجن مما حدا بأخيهم إلى رميهم في الشارع.

إلى ذلك، أكد أن اثنين من الأطفال فحصوا في مستشفى العدان للتأكد من سلامتهم، وتم تسليمهم إلى إدارة الرعاية في وزارة الشؤون الاجتماعية مؤقتا حتى معرفة الوضع القانوني لهم لعدم امتلاكهم أي إثبات.

أما الولد المعاق وعمره 3 سنوات فقد طلبت والدته أن ترعاه معها في السجن.

وفيما يخص الولد المفقود فقد أكد المصدر الأمني أنهم استدعوا أخاهم الأكبر لمعرفة دوافعه وإن كان يملك أي معلومة تدل على الصغير المفقود.

زر الذهاب إلى الأعلى