شبيحة اﻷسد يسخرون من توبة المغني أدهم نابلسي

شبيحة اﻷسد يسخرون من توبة المغني أدهم نابلسي

لقي خبر اعتزال مغنّ شابّ للفن واتجاهه لترتيل القرآن الكريم، ترحيبا كبيرا في أوساط المتابعين، حيث شجّعوه على تلك الخطوة واعتبروا قراره صائبا؛ لكن شبيحة اﻷسد كان لهم رأي آخر.

وتفاوتت ردود وتعليقات مؤيدي النظام على الخبر بين الاستخفاف والسخرية والتسفيه، في مقابل قلّة مرحبة بقرار الشاب، بينما نال أغلبهم من شخص نابلسي وصوته.

وكان الشاب اﻷردني قد اعتبر أن إعلانه الاعتزال أمر مفرح، مؤكدا أن الغناء طريق لا يرضي الله تعالى، داعيا المتابعين لدعمه في قراره.

والنابلسي من مواليد عمان، وكان متسابقًا في البرنامج الغنائي «اكس فاكتور» وقد تمكن من الوصول إلى المراحل النهائية في البرنامج ولكن لم يحالفه الحظ في الحصول على اللقب، وفقا لموقع ويكيبيديا.

واستطاع الشاب حينها أن يتخطى الصف الأول بأغنيته التي لحنها بنفسه والتي حصلت على 100 مليون مشاهدة خلال 5 أشهر. 

زر الذهاب إلى الأعلى