تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

شركة مبنى عمران الإيرانية تستولي على مساعدات بلدية “حماة” بحجة إغاثة المتضررين بالزلزال

وكالة ثقة – خاص

كشف مصدر خاص لوكالة ثقة من داخل محافظة حماة الخاضعة لسيطرة النظام السوري، عن قيام الميليشيات الإيرانية بالاستيلاء على دعمٍ من مجلس محافظة حماة بحجة إزالة الانقاض إثر الزلزال في الحافظة.

وأوضحت المصادر أن الدعم شمل محروقات وخيام ومساعدات غذائية.

وأوضحت المصادر أن ميليشيات الحرس الثوري الإيراني وعبر شركة مبنى عمران الإيرانية التي تنشط داخل محافظة حماة عملت على الاستيلاء على 5 صهاريج محمّلة بالمحروقات، بالإضافة لعدّة شاحنات محمّلة بخيم ومساعدات غذائية وإغاثية تم نقلها لمحافظة حماة قبل أيام.

وأكّدت المصادر بأن تلك المواد تم تسلمها من جانب مجلس محافظة حماة التابع للنظام بحجة إشراف الميليشيات الإيرانية وعبر منظمة مبنى عمران الايرانية التي تمتلك معدات ثقيلة من نوع (تركس و باكر) على إزالة الأنقاض ودعم متضرري الزلزال.

الجدير ذكره بأن المساعدات الإغاثية التي وصلت للنظام السوري لدعم المتضررين من كارثة الزلزال تم رصد بيعها بالأسواق من جانب متعاونين مع قوات النظام لجانب استيلاء الميليشيات الإيرانية على جزء من تلك المساعدات.

زر الذهاب إلى الأعلى