تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

صحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سوريا

صحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سوريا

وكالة ثقة

كشفت صحيفة “موسكو تايمز” أن روسيا سحبت قواتها العسكرية من عدة نقاط في سوريا، مشيرة على أن ميليشيات إيرانية تسلمت تلك النقاط.

وقالت الصحيفة، وهي صحيفة روسية مستقلة تصدر في هولندا، إن الرئيس فلاديمير بوتين “اضطر إلى تقليص العمليات في سوريا، لدعم الحملة المتوقفة لضم إقليم دونباس شرقي أوكرانيا”.

وأوضحت، نقلاً عن مصادر خاصة، أن القوات الروسية انسحبت من عدة نقاط، وتركّزت في ثلاثة مطارات قبل عملية نقلها إلى الجبهة الأوكرانية، دون أن تذكر تفاصيل إضافية حول النقاط والقوات والمطارات التي انتقلت منها.

ووفق الصحيفة الروسية، فإن القواعد التي أخلتها روسيا سيطرت عليها ميليشيات “الحرس الثوري” الإيراني و”حزب الله” اللبناني

وسبق أن حصلت وكالة ثقة على تسريبات تؤكد تسلم ميليشيات إيران ط مواقع روسيا من حمص إلى دمشق.

وقالت المصادر إن الميليشيات الإيرانية سيطرت على طول الطريق الواصل بين محافظتي “حمص – دمشق”، عقب وصول تعزيزات للميليشيات انتشرت على طول الطريق، وفقاً لما أكّده مراسل وكالة ثقة قبل أيام.

وكان أكّد مراسل ثقة في حمص، أن ميليشيات الحرس الثوري الإيراني تعتزم قطع الطريق أمام الميليشيات الروسية في المنطقة الوسطى لسوريا امتداداً إلى المحافظة السورية “دمشق”، عبر نشر حواجز لها على طول الطريق الواصل بين المحافظتين.

وأفاد مراسلنا وقتها أن تعزيزات عسكرية وصلت من ريف دمشق إلى ريف حمص، ضمت عناصر وسيارات دفع رباعي ومواد لوجستية لصالح ميليشيا “حزب الله” اللبناني.

وأوضح مراسلنا حينها أن وصول التعزيزات ترافقت مع وصول تعزيزات مشابهة لميليشيا “حركة النجباء” من منطقة شرقي الفرات بريف دير الزور إلى ريف حمص.

وأكّد حينها على أن الميليشيات الإيرانية تسعى وبأوامر مباشرة من الحرس الثوري الإيراني للانتشار على كامل الطرقات الني تصل المنطقة الشرقية بالمنطقة الوسطى وصولاً إلى العاصمة “دمشق”، بهدف قطع الطريق أمام النفوذ الروسي في سوريا.

وتأتي السيطرة على طول الطريق بدعم مباشر من الحرس الثوري الإيراني، وبإشراف القيادات الإيرانية التالية وهم: “نور الدين عصمة”، و”مختار حاج إسماعيل”، والذين جاؤوا من ريف دير الزور الشرقي للإشراف على عملية الانتشار للميليشيات، ووضع اليد على الطرق الرئيسية ضمن مناطق سيطرة قوات النظام.

يشار إلى أنّ منطقة تدمر وعموم البادية السوريّة تشهد منذ أيام، حملة جويّة وبريّة جديدة لقوات النظام والميليشيات الإيرانية ضد تنظيم “داعش”، نتيجة ازدياد الهجمات التي تعرضت تلك الأطراف لها في عموم مناطق البادية.

زر الذهاب إلى الأعلى