تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

“صحيفة روسية” تكشف عن تدمير 7 طائرات روسية في قاعدة حميميم، والأخيرة تؤكد مقتل عسكريين روسيين بداخلها

كشفت صحيفة “الكوميرسانت” اليومية الروسية، أمس الاربعاء، نقلاً عن مصدر عسكري دبلوماسي خاص، أن 7 طائرات روسية دمروا بقذائف سقطت على قاعدة حميميم الجوية في 31 كانون الأول الفائت مصدرها المعارضة السورية.

جاء ذلك في تقرير بعنوان “أهم الأحداث المتعلقة بالقاعدة العسكرية الروسية في حميميم بسوريا” قولها: “إن روسيا تكبدت أكبر خسارة في عتادها العسكري منذ أن بدأت حملة الضربات الجوية في خريف العام 2015، حيث أصيب أكثر من عشرة عسكريين في الهجوم الذي نفذه عناصر من المعارضة.

واضافت الصحيفة إن القصف دمر ما لا يقل عن أربع قاذفات من الطراز سوخوي-24 ومقاتلتين من الطراز سوخوي-35 إس وطائرة نقل من الطراز أنتونوف-72 فضلاً عن مستودع ذخيرة.

من جهتها، ردّت القناة المركزية لقاعدة حميميم العسكرية على ادعاءات تلك الصحيفة وأكدت بقولها: “لقد تعرضت قاعدة “حميميم” الجوية لهجوم صاروخي من قبل “مسلحين” في 31 كانون الأول المنصرم، ولكن الأنباء التي تحدثت عن تدمير 7 طائرات هي أخبار وهمية، على حد قولها، مشيرةً ان الهجوم أدى إلى مقتل اثنين من العسكريين الروس.

يشار إلى أن وزارة الدفاع الروسية قد اعترفت، أمس الأربعاء، بسقوط طائرة مروحية على بعد 15 كيلومترا من مطار حماة العسكري، وأضافت أن الطيارين قتلا جراء سقوط المروحية من نوع “مي 24” بتاريخ 31/12/2017.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى