صورة “وتد” للطفل فوق ركام الحرب تلفت انتباه العالم

صورة “وتد” للطفل فوق ركام الحرب تلفت انتباه العالم

حصلت صورة التقطها المصور السوري “عارف وتد” على اختيار وكالة الصحافة الفرنسية “AFP” لها ، كواحدة من بين أفضل الصور حول لعام 2021 ، على مستوى العالم.

وتعبّر الصورة المؤثرة عن قسم كبير من معاناة السوريين وخصوصا اﻷطفال ، ومشاعر الغضب والثورة على الواقع ، وتختزل مشاعر البؤس والشقاء والفقر واضطرار اﻷطفال للعمل سعيا لكسب لقمة العيش ، وتوضّح آثار الحرب المدمرة.

ويعود تاريخ الصورة إلى 10 آذار/مارس/2021 ، وتظهر طفلًا سوريًّا يقف فوق كومة من قذائف الهاون الفارغة في ريف إدلب الشمالي.

وعارف وتد هو صحفي سوري من مدينة أريحا جنوب إدلب ، حاصل على شهادة في دراسة الإعلام بجامعة حلب ، وكان له دور بارز من خلال كاميرته في الثورة السورية.

وقد عمل مصوراً مع كلّ من تلفزيون “أورينت” ووكالة “سمارت” ووكالة “الأناضول” و”العربي الجديد” وعدة وكالات صينية ووكالة “أف ب”، ووكالة “Ebe” الألمانية.

وقال “وتد” لموقع “زمان الوصل” إن صورته التي اختارتها وكالة الأنباء الفرنسية تمثل طفلاً يقف على قذائف فارغة والتقطها في أحد مستودعات الخردوات ، ومن ضمنها ذخائر غير متفجرة ، تباع كحديد مستعمل ، ولفت نظره وقوف الطفل فوق هذه القذائف.

وأوضح أن الصورة نشرتها وكالة الأنباء الفرنسية في حينها واختارتها كلقطة العام ضمن تصنيفاتها التي دأبت عليها سنوياً مشيراً إلى أن هذا الاختيار ليس مسابقة، وإنما تمييز تقوم به الوكالة المذكورة ومن بين الصور التي تردها من أنحاء العالم قامت باختيار هذه الصورة.

وأضاف “وتد” أن الطفل الذي صوره يعمل مع والده صاحب المستودع ، وهو الأصغر بين أبنائه ، ويقوم مع أشقائه بنقل الأشياء الصغيرة من قطع حديد أو بلاستيك.

يذكر أن صحيفة “غارديان” البريطانية اختارت سابقا أحد صور “وتد” كأفضل صور الأسبوع حول العالم ، وهي صورة التقطها لوكالة الأنباء الفرنسية لرجل يعمل في منشأة بدائية لتكرير النفط بالقرب من مدينة “الباب”.

زر الذهاب إلى الأعلى