خاص | “قسد” تطرد عائلة وتستولي على منزلها شرق دير الزورخاص | مسيرة تركية تقتل 3 عناصر من قوات “السوتورو” شمال الحسكةخاص | مقتل مدني بقصف لقوات “قسد” استهدف مدينة الميادين بـ “دير الزور”خاص | “قسد” تُخلي مواقعها في محيط مدينة تل رفعت شمال حلبخاص | العثور على مقبرة جماعية في الرقةالهند تضبط أكبر شحنة مخدرات في تاريخ البلاد.. من مصدرها؟بيانات: طلبات اللجوء في الاتحاد الأوروبي ترتفع لأعلى مستوى منذ أزمة 2015خاص | مقتل راعي أغنام غرب دير الزورخاص | الألغام تفتك في أطفال دير الزورمقتل عنصرين من “حزب الله” بقصف إسرائيلي بين حمص وريف دمشقخاص | مقتل عنصر من ميليشيا النظام شرقي دير الزورخاص | “قسد” تصادر الدراجات النارية في دير الزور.. ما السبب؟حظر الأسلحة الكيماوية: داعش هو المسؤول المحتمل عن هجوم مارع 2015خاص | مقتل مسن وطفلة برصاص “قسد” شرقي دير الزورفي إعزاز.. علم الثورة يُطمس عمداً من قبل مؤسسة “رحمة حول العالم – RAHMA WorldWide” (صور)

طائرات التحالف تلقي مناشير في منطقة البادية

حرب النفوذ في البادية السورية تشتعل بين الجيش الحر المدعوم من التحالف الدولي من جهة، والمليشياتِ الإيرانية وقوات الاسد المدعومة من روسياً من جهة أخرى، ويحاول الجيش الحر للتصدي للإيرانيين الذين يتقدمون باتجاه منطقة التنف.

عقب استمرار قوات الأسد والميليشيات الإيرانية التقدم في مناطق بالبادية السورية ألقت طائرات تابعة للتحالف الدولي مناشير تحذرهم من الإقتراب من مواقع داخل البادية السورية وافاد المتحدث باسم جيش مغاوير الثورة لمراسل اخبار الآن ان قوات التحالف تجري مناورات عسكرية في البادية السورية بهدف مهاجمة داعش في البوكمال ودير الزور واشار الى ان النظام السوري والمليشيات الايرانية تسعى للسيطرة على البادية السورية وصولاً الى معبر التنف مع العراق الذي تتخذ بالقرب منه قوات التحالف قاعدة لها.

ياتي هذا في الوقت الذي يستأنف فيه مسؤولون أمريكيون وروس في عمان بعد أيام، محادثات عسكرية ودبلوماسية لإقامة “منطقة آمنة” جنوب سوريا، بحسب ما ذكرت صحيفة “الشرق الأوسط”. ويأتي هذا في الوقت الذي تواصل فيه واشنطن حماية فصائل “الجيش الحر” في التنف قرب حدود العراق، ودعم “قوات سوريا الديمقراطية” لتحرير الرقة من داعش، وضلك ضمن تحرك إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لاختراق “الهلال الإيراني” في سوريا.

وبحسب مسؤول غربي لـصحيفة “الشرق الأوسط” ، تتناول المحادثات المقبلة مساحة “المنطقة الآمنة” والمجلس المحلي والمراقبين والمساعدات الإنسانية، إضافة إلى اشتراط واشنطن “رفض أي وجود لميليشيا إيران في المنطقة الممتدة من القنيطرة في الجولان إلى درعا وريف السويداء وصولًا إلى التنف، مع احتمال قبول وجود رمزي لدمشق على معبر نصيب مع الأردن”.لافتًا إلى أن ههذه التحركات الأمريكية جميعًا ترمي إلى اختراق “الهلال الإيراني”، ومنع حصول رابط من إيران إلى العراق وسوريا وحزب الله وتحقيق طهران لطموح إنشاء ممر بري إلى البحر المتوسط.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى