تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

طريق الكاستيلو في مرمى نيران الأسد

لليوم الثالث عشر تستمر حملة القصف الهمجي من قبل الطيران الروسي والاسدي على الريف الشمالي وطريق الموت “الكاستيلو” نتج عنها عشرات الشهداء من المدنيين وتسببت بموجة جديدة للنزوح إلى الريف الغربي ومدينة إدلب التي هي الأخرى لم تعد أمانة نتيجة استهدافها المتكرر وارتكاب مجازر فيها وكانت المنشئات الطبية ومراكز الدفاع المدني وشريان حلب الوحيد هم بنك أهداف لهم فيما دخل اليوم السادس على التوالي حملة القصف على إحياء حلب الشرقية نتج عنها سقوط شهداء وتهدم في البنى التحتية هذا ويفسر هذه الحملة على شقين سياسي وعسكري أما السياسي فهي ضغط من أجل ارضاخ فصائل حلب لتوقيع هدنة طويلة الأمد وأما العسكري فهو التحضير لمعركة لاقتحام قرى الريف الشمالي وقطع طريق حلب ومحاصرتها وأشغال فصائل الجيش الحر عن معارك الشمال والريف الشرقي مع داعش والذي يترك لقوات سوريا الديمقراطية “قسد” ويتيح لها التقدم وباتجاه مدينة منبج وجرابلس في بغطاء من التحالف الدولي ومستشارين من الولايات المتحدة الأمريكية مما يعزز مشروعهم الانفصالي لإنشاء كيان بالشمال السوري يكون بوابة تقسم الأراضي السورية .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى