تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

طيران مجهول يستهدف فتح الشام في ريف إدلب

استهدف يوم الأربعاء ومنذ الصباح عدة مواقع في مدينة سراقب الواقعة بريف إدلب الشرقي والخاضعة لسيطرة الثوار، وأدى الإستهداف إلى إستشهاد عناصر من جبهة فتح الشام وآخرين مدنيين جرحى وشهداء.

وأفاد مراسل وكالة ثقة في مدينة سراقب أن طيران بدون طيار، مجهول الهوية ويعتقد أنه أمريكي، استهدف مدينة سراقب لأكثر من ٨ مرات اثنتين منها في قلب المدينة و٦ على أطرافها.

وأضاف مراسل الوكالة “استهدف الطيران سيارة ودراجة نارية شرق جسر ابو ضهور داخل مدينة سراقب وسيارة ودراجتين ناريتين خارج المدينة، أدت إلى إستشهاد ٣ عناصر من الجبهة بينهم قيادي تونسي وعدد من الجرحى”، وأشار المراسل إلى أن نوع الصواريخ صغير إلا أن فعاليته كبيرة.

وأكد المراسل بأن حالة هلع أصابت مدينة سراقب جراء الغارات المستمرة منذ صباح اليوم، في صفوف المدنيين، حيث أغلقت الأسواق وشلّت الحركة في الشوارع، كما لم تتوقف سيارات الإسعاف والدفاع المدني من التوافد إلى المناطق المستهدفة.

وأشار المراسل إلى أن المنطقة بشكل عام تتعرض بشكل متكرر للقصف من قبل طائرات بدون طيار، ومع بدأ سريان الهدنة منذ ٣٠ ديسمبر ٢٠١٦ استهدف المدنية مرتين، في حين يتواصل الإستهداف على مدينة تفتناز بريف إدلب

ويذكر أن التحالف الدولي استهدف في ٣ كانون الثاني مقر لجبهة فتح الشام يضم سجن قرب سرمدا بريف إدلب أسفر عن استشهاد أكثر من ٣٠ شخص بينهم معتقلين مدنيين وعناصر من فتح الشام.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى