عائلة سورية تحاكم جهة أوروبية رسمية

عائلة سورية تحـ.ـاكم جهة أوروبية رسمية

أقامت عائلة سورية دعوى ضـ ـد وكالة “حمـ.ـاية الحـ.ـدود الأوروبية” (فرونتكس)، لدى المحـ.ـكمة الأوروبية، بسبب ترحيلها من اليونان.

وقالت صحيفة الغارديان البريطانية إن الدعوى تم رفعها عن طريق شركة حقوقية هولندية تابعة لمحاميّ حـ.ـقوق الإنسان، حيث تطالب بالحصول على تعويضات نيابة عن الأسرة السورية.

وذكرت الصحيفة أن “فرونتكس” أقرت بوقوع انتـ ـهاكـ.ـات لحقوق الإنسان، و”قبلت فكرة أن اللاجـ ـئين لم يحظوا بفرصة معالجة طلبات لجوئهم” مؤكدة على أهمية محاسبة الوكالة التي يمولها الاتحاد الأوروبي.

وأضافت الصحيفة أنه “يجب أن تكون هناك إمكانيات فعالة للمحاسبة، وإذا لم يكن ذلك ممكنًا، فإن ما سيكون عليه هو تقويض المبدأ الأساسي لسيادة القانون” حيث يسلط ذلك الضوء على الممارسة غير القانونية المتمثلة في عمـ ـليات الصـ.ـد على الحـ.ـدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

وذكرت الغارديان أن “فـ.ـرونتـ.ـكـ.ـس” تواجه اتهـ.ـامـ.ـات بـ”التدمير الفعال للمبادئ الأساسية التي تم بناء الاتحاد الأوروبي عليها من خلال المشاركة في عمـ ـليات الصـ.ـد” حيث اعتـ.ـرفـ.ـت الهيئة، التي تضم 660 ضابطًا يعملون إلى جانب نظرائهم اليونانيين على الحـ.ـدود البحرية والبرية والجـ.ـوية لليونان، أن الزوجين السوريين وأطفالهما الأربعة، كانوا من بين 18 راكبًا على متن الرحلة من جزيرة كوس إلى مدينة أضنة في جنوب تركيا في 20  من تشرين الأول عام 2016.

وتؤكد الأسرة أن مسؤولي الاتحاد الأوروبي واليونان خـ.ـدعـ.ـوهم وقالوا لهم إنهم سيُنقلون جوًا إلى أثينا، بعد تقديم طلبات لجـ.ـوء في اليونان، لكنهم نقلوا إلى كوس بعد تقديم طلباتهم في جزيرة “ليروس” اليونانية، قبل أن يتم تحويلهم إلى معـ ـتقل Düziçi في تركيا.

يذكر أن نحو مليون طالب لجـ ـوء سوري وصلوا إلى اليونان في طريقهم إلى أوروبا منذ عام 2015 وتعتبر ألمانيا الوجهة اﻷساسية.

زر الذهاب إلى الأعلى