تفاقم أزمة تهريب وتعاطي المخدرات في الشمال السوري.. من المسؤول؟منظمة ((الرواد)) تهدد وكالة ثقةمدير أحد أقسام منظمة الرواد ( الددم ) يصف الشاعر محمد قاسم بالتافه !“منظمة الروّاد” تطرد رمزاً من رموز الثورة السورية بسبب المرض: إليكم قصة الشاعر “محمد محمود قاسم”التعافي الاقتصادي المبكر بين غموض الرهانات السياسية وحمولات التمكين الاقتصاديمخيم الهول: نساء عائدات للحياةمصير الرئيس الإيراني مجهول بعد تعرض مروحيته لحادث.. ما التفاصيل؟هطولات مطرية تضر بالكمون والمحاصيل الصيفية شمالي سورياالعثور على عائلة سورية مقتولة داخل منزلها في تركياوفاة شابين سوريين غرقًا في لبنانرئيس مجلس فرع نقابة المحامين الاحرار بحلب يتوجه إلى بروكسل محملاً بقضايا الثورة السورية”الفصائل المعارضة ” تستولي على دبابة للنظام غربي حلبهدوء وحظر تجول في جرابلس بعد اشتباكات إثر خلاف عشائري

عقب حادثة الدويلة.. مناقشات “أمريكية – تركية” حول إدلب

ناقش المتحدث باسم الرئاسة التركية “إبراهيم قالن”، خلال اتصال هاتفي، مساء أمس الاثنين، مستشار الأمن القومي الأمريكي “روبرت أوبراين”، التصعيد العسكري الأخير في محافظة إدلب، شمال غربي سوريا.

ونقلت وكالة الأناضول التركية، عن مكتب المتحدث باسم الرئاسة التركية، أن الطرفين أعربا عن قلقهما من التصعيد العسكري لنظام الأسد وداعميه في محافظة إدلب.

وشددا على ضرورة الحفاظ على وقف إطلاق النار المنصوص عليه في اتفاق تركيا وروسيا في الخامس من شهر آذار/ مارس الماضي، ودعم مسار العمل الدستوري وعملية الحل السياسي.

وكان استهدف الطيران الحربي الروسي مقرا لفيلق الشام المنضوي ضمن الجبهة الوطنية للتحرير، في وقت يعتبر الفيلق، هو أحد أكثر الفصائل المقربة من تركيا، كما أنه كان مرافقًا للدوريات المشتركة الروسية- التركية على الطريق الدولي حلب- اللاذقية (M4)، والتي جاءت كأحد أبرز بنود اتفاق موسكو”الموقع في 5 من آذار 2020، بين الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، ونظيره الروسي، فلاديمير بوتين.

وكانت أعلنت وزارة الدفاع التركية في بيان أن الجيش التركي، بالتنسيق مع الروس، يراقب عن كثب الوضع في إدلب.
وأفادت صحيفة “حرييت” نقلاً عن مصادر عسكرية، قبل يومين، أن الجيش التركي بدأ بإعادة نشر عدد من نقاط المراقبة التابعة له شمالاً في مناطق إدلب التي أصبحت تحت سيطرة قوات النظام السوري.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى