تحركات إيرانية على جبهتي “قبتان الجبل والفوج 111” غربي حلب.. ومراسل ثقة يكشف التفاصيلالدفاع الروسية: إسرائيل أطلقت 22 صاروخاً على مراكز البحوث العلمية في مصياف وبانياستركيا تعلن تحييد قيادياً رفيعاً من PKK شرقي حلبحلب.. “قسد” تعتقل عشرات الشبان في منبجنجاة متعاون مع الأمن العسكري التابع للنظام من محاولة اغتيال في درعاميليشيات إيران تُرسل تعزيزات عسكرية إلى تخوم مدينة الباب شرقي حلب (خاص)في سوريا: تراجعت روسيا فسيطرت إيرانأردوغان يرفض قرار واشنطن بشأن إعفاء مناطق شمال شرق سوريا من العقوباتالهجرة التركية: عدد ملفات الجنسية الاستثنائية للأجانب التي أُزيلت تعادل 15 ألف ملفمسؤولة أمريكية: سنسمح بالاستثمار الأجنبي في مناطق شمال شرقي سورياقادمة من ريف حماة.. تعزيزات عسكرية لميليشيات إيران في طريقها إلى إدلب (خاص)آخر التحركات الإيرانية في سوريا على الصعيد الميداني والسياسيصحيفة روسية: بوتين سحب قواته العسكرية من عدة نقاط في سورياالاتحاد الأوروبي: سياسة الاتحاد ثابتة تجاه نظام الأسدتأكيداً للتسريبات التي حصلت عليها وكالة ثقة مسبقاً.. ميليشيات إيران تتسلم مواقع روسيا من حمص إلى دمشق

علماء يعثرون على عظم بشري يربط حلقات مفقودة في تطور البشر

علماء يعثرون على عظم بشري يربط حلقات مفقودة في تطور البشر

وكالة ثقة

كشف بحث جديد لعلماء أميركيين، أن انتقال أوائل البشر من القارة الأفريقية إلى مختلف أنحاء العالم، لم يحدث مرة واحدة، بل على مدى موجات هجرة عديدة.

واعتمد البحث على كشف سابق يخص أصل وتطور البشر، وهو عظم لطفل توفي قبل نحو 1.5 مليون سنة.

وقاد هذا الاكتشاف، ألون باراش من كلية الطب في جامعة بار إيلان، وميريام بلماكر، من جامعة تولسا، في أوكلاهوما الأميركية، إلى جانب عمري برزيلاي، عن سلطة الآثار الإسرائيلية.

ويقول تقرير الدراسة التي أعقبت البحث إنه منذ حوالي 1.5 مليون سنة، مات طفل بالقرب من بحيرة طبريا، وكل ما تبقى منه، عظم واحد، كدليل على أن حركة البشر الأوائل مرت بعدة مراحل، وكانت عبر موجات متعددة عبر التاريخ.

وهذا الجزء من الهيكل العظمي، الذي تم اكتشافه لأول مرة في عام 1966، يُقدم، وفق الدراسة الحديثة، “حقيقة أقدم أشباه البشر، وهو النوع كبير الجسم الموجود في بلاد الشام، “ولعل هذا الاكتشاف سيغير قصة التطور البشري التي نعرفها” حسبما تقول وسائل إعلام إسرائيلية.

ويعد هذا العظم ثاني أقدم أثر يثبت تطور البشر، تم العثور عليه خارج أفريقيا.

وأقدم عظم وجد يعود إلى 1.8 مليون سنة تم العثور عليه في دمانيسي بجورجيا، وهذا الاختلاف البالغ حوالي 300000 سنة يثبت أنه كان هناك أكثر من تنقل لسكان أفريقيا الأوائل.

ووجد هذا العظم في غور الأردن، أحد الأماكن القليلة في العالم التي حافظت على بقايا النشاط البشري بعد الخروج من أفريقيا.

وبدأت الحفريات في موقع غور الأردن في ستينيات القرن الماضي، واستؤنفت خلال السنوات الأخيرة الماضية.

وبحسب الاكتشافات الأحفورية، بدأ التطور البشري قبل نحو ستة ملايين سنة، لكن قبل نحو مليوني عام، استهل الإنسان القديم هجرته من شمال أفريقيا، وهو ما يعرف في الأبحاث التاريخية بـ “الخروج من أفريقيا”.

وشكل موقع غور الأردن، إحدى النقاط الأساسية حيث استقر الإنسان الأول، وسط آسيا قبل 1.5 مليون عام.

زر الذهاب إلى الأعلى