تاريخ التدخل الإيراني في سوريامليشيات إيران تُنشى غرفة عمليات عسكرية جديدة جنوبي حمص (خاص)مليشيات “الحرس الثوري” الإيراني تًرسل 5 شاحنات عسكرية من دمشق إلى حمص تخوفاً من غارات إسرائيلمليشيات إيران تعقد اجتماعاً في جبل عزان جنوبي حلب لبحث تداعيات القصف الإسرائيلي (خاص)الانتهاكات الإيرانية في سورية تستمروفاة معتقل في سجون الأسد بعد اعتقال دام 24 عاماًمليشيات “حزب الله” اللبناني تُزيل معالمها من مدينة القصير غربي حمص.. ووفد أممي يعتزم دخول المدينة (خاص)أبرزها..صندوق اقتصادي ومجلس عسكري واحد.. اتفاق جديد يجمع بين فيالق الجيش الوطني السوري شمال حلب (خاص)مليشيات “درع العشائر” الموالية لإيران تقيم معسكراً تدريبياً جديداً شرقي حلب (خاص)سوريون يتبرعون بالدم في الدوحة لدعم مونديال قطر 2022 (صور)مليشيات إيران تُعزز مطار الجراح العسكري شرقي حلب بطائرات مسيرة (خاص)جرائم المليشيات الإيرانية في سورية.. التطهير الطائفي أبرزهاتركيا.. طفل سوري يُنقذ عائلته في منطقة أرطغرل بولاية إزميرصحة النظام تعلن تسجيل 15 إصابة بمرض “الكوليرا”تركيا.. الحكم بالسجن لمدة 26 عاماً ونصف على قاتل الشاب السوري “محمد اليافي”

عملية لتبادل الأسرى بين الثوار وقوات الأسد في درعا

أجرت غرفة عمليات البنيان المرصوص عملية تبادل مع قوات الأسد في مدينة درعا، حيث استلمت جثامين بعض الشهداء الذين تمكنت قوات الأسد من سحبها بعدما ارتقوا ضمن معركة الموت ولا المذلة في حي المنشية بدرعا البلد، وقامت بتسليم جثث عدد من قتلى قوات الأسد.

ونشر ناشطون أسماء الشهداء الذين تم استلامهم، وهم:
1-عبد الرحمن عطالله الحريري.
2-محمد الموسى الحريري.
3-قاسم محمد الحريري.
4-أنس كليب أبو مالك.
5_محمد ذوقان مصطفى الحميد.
6-زياد محمود أبازيد.
7-احمد عمار عارف المحاميد.
8_موسى خالد الشباك.
9-ابو محمد الشامي.
10- عماد النابلسي.
11_ أبو يعقوب أبو نبوت.

ولفت ناشطون إلى أن هذا التبادل جاء كمرحلة أولى، ومن المنتظر أن تتم المرحلة الثانية التي سيتم بموجبها تسلم الثوار للشهداء الذين ارتقوا في معركة الكتيبة المهجورة بريف درعا.

والجدير بالذكر أن الثوار بدأوا في الثاني عشر من شهر شباط/ فبراير من العام الجاري معركة أطلقوا عليها اسم “الموت ولا المذلة” للسيطرة على حيي المنشية وسجنة بدرعا البلد، وتمكنوا خلالها من السيطرة على مساحات واسعة من حي المنشية.

ويعتبر التقدم الذي حققه الثوار في المعركة تقدما هاما واستراتيجيا، وذلك إذا ما قيس حجم هذا التقدم بحجم التحصينات التي بناها نظام الأسد خلال السنين الماضية، حيث يعتبر نظام الأسد حي المنشية أقوى وأعتى حصونه في مدينة درعا، ويعتبر طرده منه إنجازا وتخليصا للمدنيين من بعض صواريخ الفيل التي كانت تطلقها قوات الأسد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى