برشلونة يواجه مشكلات عقب الخروج من دوري الأبطالالعفو الدولية” توثق انتهاكات بحق محتجزين شمال شرق سورياأمريكا وأوروبا تدرسان فرض المزيد من العقوبات ضد إيرانبغالبية ساحقة.. النواب الأمريكي يقرّ مشروع قانون “الكبتاجون 2”“الإدارة الذاتية” تستقبل أول دفعة لاجئين سوريين مرحلين من العراق40 عامًا مضيفًا للحجاج.. وفاة السوري إسماعيل الزعيمالأوقاف السورية تنهي إجراءات تسجيل الحجاج لموسم 2024أمريكا تتوقع هجومًا إسرائيليًا ضد إيران في سورياخمسة مصابين إثر هجوم بمسيّرة انتحارية لقوات النظام غربي حلبإسرائيل تؤكد أن الهجوم الإيراني لن يمر دون ردالسويد تبدأ محاكمة عميد سابق في “الجيش السوري”وفاة لاجئ سوري من إدلب بعد تعرضه للتعذيب في لبنان (صورة)خاص | تحركات جديدة للحرس الثوري الإيراني في دير الزورقبرص تعلق طلبات اللجوء السورية بعد زيادة في عدد المهاجرينماذا حصل في ليلة “المسيرات الإيرانية” ضد إسرائيل

فريق “منسقو الاستجابة” يوثق أعداد الضحايا والمهجّرين جراء الحملة العسكرية

ذكرت تقارير ميدانية أن أعداد الضحايا من المدنيين العزل، وأعداد النازحين من مناطق خفض التصعيد في شمال سورية، تتزايد بشكل مستمر، وذلك نتيجة استمرار الحملة العسكرية التي تشنها قوات نظام الأسد بدعم مباشر من سلاح الجو الروسي.

وأكد فريق “مسنقو استجابة” في سورية أن عمليات القصف مستمرة منذ 21 أسبوعاً، ووثق حتى الآن نزوح أكثر من 93274 عائلة (606272 نسمة) موزعين على أكثر من 35 ناحية ضمن المنطقة الممتدة من مناطق درع الفرات وغصن الزيتون وصولاً إلى مناطق شمال غرب سورية.

وأوضح التقرير أن عدد الضحايا من المدنيين منذ بداية الحملة العسكرية من تاريخ 2 شباط وحتى تاريخ 1 تموز وصل لأكثر من 859 ضحية من المدنيين، موزعين على محافظة إدلب، ( 678)، ومحافظة حماة (135)، محافظة حلب (44)، ومحافظة اللاذقية (2)، كما سجل خلال الأسبوع الفائت فقط وفاة أكثر من 20 مدنياً بينهم ثلاثة أطفال، نتيجة الهجمات المستمرة على المنطقة.

وبيّن الفريق في تقريره الأخير أن استمرار العمليات العسكرية في المنطقة منزوعة السلاح والمناطق المجاورة لها، تثبت أن الهدف الأكبر من تلك العمليات العسكرية هو إحداث أكبر موجة نزوح من المنطقة، والعمل على التغيير الديموغرافي الكامل للمنطقة.

وأدان فريق “منسقو الاستجابة” استمرار العمليات العسكرية من قبل قوات نظام الأسد وسلاح الجو الروسي، وتوسيع نطاق عمليات الحلف لتشمل مناطق جديدة من مناطق شمال غربي سورية، والتي تسببت بقتل وإصابة العشرات ونزوح الآلاف من بيوتهم وقراهم.

وناشد تقرير المنسقين كافة الجهات الفاعلة، وأبرزها المجتمع الدولي والأمم المتحدة بتحمل مسؤولياتها تجاه السكان المدنيين في محافظة إدلب والمناطق المحيطة بها، ودعوا للإسراع في الاستجابة الإنسانية للنازحين الوافدين من المنطقة منزوعة السلاح

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى